أليتيا

رفع مزار سيدة “الأم المرضعة” في فلوريدا الى مقام المزار الوطني

Our Lady of La Leche Chapel
مشاركة

مزار سيدة La Leche أو السيدة المرضعة من أقدم المزارات المريميّة الأمريكيّة

إضغط هنا لبدء العرض

إن مزار سيدة La Leche أو السيدة المرضعة من أقدم المزارات المريميّة الأمريكيّة.

رفع مجلس أساقفة الولايات المتحدة الأمريكيّة مزار السيدة المرضعة في سانت أوغوستين في فلوريدا الى مقام المزار الوطني.

تأسس المزار في العام ١٥٨٧ في قلب ما كان يُعرف بأقدم المستوطنات الأوروبيّة وهو اليوم أقدم المزارات في الولايات المتحدة الأمريكيّة.

تكرس هذا المزار لتكريم العذراء والدة الطفل يسوع الرضيع – وهي عبادة نشرها الإسبان الذين وصلوا الى موقع البعثة (واسمه لا فلوريدا) في ٨ سبتمبر ١٥٦٥، يوم عيد ميلاد العذراء مريم.

 

 

وكان للمستوطنين الذين أرسلهم الملك الاسباني فيليب الثاني مهمة مزدوجة وهي حماية الأرض لصالح اسبانيا والسعي الى اهتداء الشعب الأصلي الى المسيحيّة.

أسس الآباء الفرنسيسكان البعثة بعد ٢٢ سنة وبنوا في العام ١٦٠٩ كنيسة سيدة الأم المرضعة. وتُعتبر الكنيسة موقع حج مشهور جداً للأمهات الحوامل وتلك اللواتي يرغبن الإنجاب وتشير عديدات الى العجائب التي حصلن عليها بفضل شفاعة العذراء.

ويتضمن المزار تمثالاً لسيدة الأم المرضعة وصليبا يبلغ طوله ٢٠٨ قدماً ومذبحا قديما وآخر خارجي.

وتجدر الإشارة الى ان هذه العبادة كانت منتشرة جداً في القرن السادس عشر وتعود اليوم للانتشار بين المؤمنين خاصةً بعد اعادة احياء أخويّة المزار العاملة على نشر كلمة اللّه.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً