أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

من هو الزعيم الذي نال أكبر نسبة أصوات خلال انتفاضة الشعب اللبناني؟

liban
liban
مشاركة

الثورة في لبنان مستمرّة والطلاب في المقدّمة

ها هو الحراك الشعبي في لبنان مستمرّ، الطلاب نزلوا الى الشوارع مطالبين بمحاسبة الفاسدين وبمستقبل أفضل. البعض يتهمهم بتعاطي المخدرات وبقبض رشاوى، والبعض يرى فيهم المستقبل الفعلي للبنان الجميل.

وفي الوقت الذي تعلو فيه الأعلام اللبنانية وحدها، وكثير من الشباب ترك أحزابه ليلتحق بثورة الحق ومحاسبة الفاسدين، ما زال البعض على تمسكه بالزعيم من جميع الطوائف.

لا شكّ أنّ المجتمعات لا تخلو من أشخاص نظيفي الكف، يطلقون عليهم في لبنان اسم الزعيم، القائد لحزب، لمنطقة، لعائلة، لطائفة، والبعض يعتبرون الزعيم بمرتبة الإله لا يخطىء، قراراته منزلة، يعبدون صوره ويؤلّهون خطاباته، ويدافعون عنه باستشراس.

يوم قامت المسيحية مع يسوع، سقطت زعامات كثيرة، سقط الموت، سقط الشرّ من اساسه، تحرّر العالم من عبودية ابليس، وكانت قيامة يسوع علامة واضحة على قيامة كل انسان يتبع الحق وحده، أي يسوع.

من هو الزعيم الذي نال أكبر نسبة اصوات خلال انتفاضة الشعب اللبناني؟

الزعيم الذي نال أكبر نسبة اصوات خلال الانتفاضة هو لبنان، الذي وللمرة الأولى منذ تأسيسه يعلو على جميع الزعماء الآخرين، زعماء الطوائف، والحرب.

لبنان هو الزعيم الذي صرخ باسمه السواد الأعظم من المتظاهرين، وهو الذي يخاف منه الرؤساء والسلاطين الذين يريدون استعباد الناس لأجل مصالحهم الحاصة.

عندما نقول لبنان هو الزعيم، لسنا نذكر هنا مطلق اي وطن، نحن ذكر هنا لبنان المذكور في الكتاب المقدس، الأرض التي سار عليها يسوع، الأرض التي هي أرض رسالة بين المسلمين والمسيحيين، التي التي زارها يوحنا بولس الثاني وبندكتس، الارض التي فاح منها عطر قداسة شربل ورفقا والحرديني…الأرض التي صلّى فيها آلاف الرهبان الشهداء، ورفعت فيها آلاف الصلبان والكنائس والأديار.

لا خوف على شعب زعيمه لبنان، لا خوف على شعب أراد الحريّة ورفض العبودية بعد اليوم والانجرار نحو الحروب كل ثلاثين عام.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.