أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“قَدْ فَاضَتْ نِعْمَةُ اللهِ وَعَطيَّتُهُ عَلى الكَثِيرِين، بِنِعْمَةِ إِنْسَانٍ وَاحِد، هُوَ يَسُوعُ الـمَسِيح”!

مشاركة

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من أسبوع تقديس البيعة في ٨ تشرين الثاني ٢٠١٩

الجمعة من أسبوع تقديس البيعة
لِذلِكَ كَمَا دَخَلَتِ الـخَطِيئَةُ إِلَى العَالَمِ بِإِنْسَانٍ وَاحِد، وَبِالـخَطيئَةِ دَخَلَ الـمَوْت، هـكَذَا سَرى الـمَوْتُ إِلَى جَميعِ النَّاس، بِمَا أَنَّهُم جَميعَهُم خَطِئُوا. فقَبْلَ الشَّرِيعَة، كَانَتِ الـخَطيئَةُ في العَالَم، لـكِنَّهَا بِدُونِ الشَّرِيعَةِ لَمْ تَكُنْ تُحْسَبُ خَطيئَة. إِلاَّ أَنَّ الـمَوْتَ قَدْ مَلَكَ مِنْ آدَمَ إِلى مُوسَى، حَتَّى عَلى الَّذينَ مَا خَطِئُوا بِتَعَدِّي الشَّرِيعَة، كَمَا تَعَدَّاهَا آدَم، الَّذي هُوَ صُورَةُ الـمَسيحِ الآتي. وَلـكِنْ لَيْسَتِ الزَّلَّةُ بِمِقْدَارِ الـمَوْهِبَة: فإِذَا كَانَ الكَثِيرُونَ قَدْ مَاتُوا بِزَلَّةِ إِنْسَانٍ وَاحِد، فَكَمْ بِالأَحْرَى قَدْ فَاضَتْ نِعْمَةُ اللهِ وَعَطيَّتُهُ عَلى الكَثِيرِين، بِنِعْمَةِ إِنْسَانٍ وَاحِد، هُوَ يَسُوعُ الـمَسِيح! وَلَيسَتْ خَطِيئَةُ خَاطِئٍ وَاحِدٍ بِمِقْدَارِ العَطِيَّة: فَمِنْ جَرَّاءِ زَلَّةٍ وَاحِدَة، صَارَ الـحُكْمُ بِالـهَلاَك، وَمِنْ جَرَّاءِ زَلاَّتٍ كَثِيرَة، صَارَتِ الـمَوْهِبَةُ  لِلتَّبْرِير.
قراءات النّهار: روما ٥:  ١٢-١٦ / يوحنّا ١٧ : ٢٤-٢٦
التأمّل:
ما أبشع الإحساس بالذنب!
قد يقود هذا الإحساس الإنسان إلى نوعٍ من اليأس لدرجة يشعر فيها بأنّه أقرب إلى الموت منه إلى الحياة فيصبح حيّاً ينتظر الموت كي يحرّره أو كي يزيل عنه الألم!
هذا اليأس ينمّ عن عدم إدراك كافٍ للخلاص الّذي حقّقه الربّ والّذي لا يمكن لخطيئةٍ أن تكون أعظم منه أو أن توازيه وهو ما أكّدته رسالة اليوم بالقول: “فَاضَتْ نِعْمَةُ اللهِ وَعَطيَّتُهُ عَلى الكَثِيرِين، بِنِعْمَةِ إِنْسَانٍ وَاحِد، هُوَ يَسُوعُ الـمَسِيح!”.
هذا الفيض الإلهيّ هو فيض محبّةٍ مطلقةٍ وغفرانٍ كامل لا يمكن لخطيئةٍ أن تفوقه قوّةً أو أن تمنعه من الغفران لأنّه ما من خطيئةً أكبر من محبّة الله!
الخوري نسيم قسطون – ٨ تشرين الثاني ٢٠١٩
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.