أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

طفل يحدث خضّة في العالم وولد بطريقة عجيبة

childhood.jpg
مشاركة

العلم عجز أمامه والبشر حائرون وبعد ولادته تغيّر كلّ شيء

هذا الطفل لا يشبه سواه، ليس بالشكل، إنما بطريقة ولادته. والده احتار بأمره، وأمّه قبلت مشيئة الله.

قبله لم يكن للحياة معنى، ومعه تغيّر وجه الأرض، معه حلّ السلام في القلوب، ومات الموت ولم يعد له قوّة.

لا يمكن للعلم تفسير ولادته، ولا العالم كلّه قبل رسالته بعد، قبله كان اليأس مسيطراً، وبولادته حلّ رجاء عظيم.

من كان ليعتقد أنّ طفلاً سيقلب المقاييس، ويصنع التاريخ!

من كان ليعتقد أنّ البشريّة الغارقة في أسئلة وجوديّة، ستكون الأجوبة كلّها في قلب طفل صغير؟

ولد، أطاع والديه، سمع كلمة أمّه، وكم منّا يعاند والديه من أجل مال، من أجل أرض، من أجل بشر!

قبل مشيئة ابيه حتى الموت، رغم الخوف، وكم منّا يرفضون حتى شكر الله في الخير حتى!

إنّه الطفل الذي لولاه لما كان العالم يساوي شيئاً، جمال العالم لا يضاهي جماله، فهو سيّد الجمال حتى وهو يذرف دمه من أجلنا، لأنّ الجمال فارغ من دون حبّ!

إلى هؤلاء الغارقين في اليأس والالم، الغارقين في البكاء والعدم، لا مكان لليأس بعد اليوم. الله هنا، عاش بيننا، ما زال بيننا، حمل خطايانا، رفعنا معه الى الملكوت، فكيف نحزن بعد اليوم؟

إنه الطفل الذي صنع المعجزات، فلا تتردّدوا في قرع بابه عند الجوع والفقر والمرض والحروب…فمتى ابتعدتم عنه زاد الشرّ في العالم، ومتى جئتم اليه، حلّ السلام في القلوب.

إنّه طفل المغارة، طفل فقير مثلنا، لم يأتي الى العالم ليكون ملكاً يُخدَم، بل أتى ليكون ملك الخدمة والحب والتضحية.

كيف لنا أن نتبع سلاطين العالم وملوكه الذي يسلبون لقمة عيشنا، ويقتلون اولادنا، ويهدرون دمنا، ولا نتبع ذاك السلام الكلّي المخلّص الحق؟

تعالوا اليه، طفل مات شاباً من أجلك، من أجلي، فقط لأنه أحبك، واحبني.

إنه حقيقة، لا حقيقة قبلها، ولا بعدها…

إنه طفل صغير، غيّر وجه الكون، “الطريق والحق والحياة”.

إنه يسوع.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.