أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

السودان تتعهد بإعادة ممتلكات اليهود والمسيحيين المصادرة فى عهد النميري

Azri Alhaq
Azri Alhaq's Personal Document with his permission
مشاركة

“المسيحيون وكل أصحاب المعتقدات الأخرى والأديان يتمتعون بكامل الحرية في ممارسة شعائرهم”

وجهت حكومة الخرطوم نداء إلى اليهود السودانيين، الذين أجبروا على مغادرة بلادهم إلى العودة والمشاركة في إعمارها.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن وزير الشؤون الدينية والأوقاف السوداني، نصر الدين مفرح، يوم الأحد، تأكيده، أن اليهود السودانيين تعرضوا لضغوط كبيرة، خاصة في عهد الرئيس الأسبق جعفر النميري، علاوة على الكبت الذي مورس عليهم من قبل الحكومات العسكرية، ما دفع كثيرين منهم إلى الهجرة.

وقال الوزير إن “الدولة المدنية الجديدة في السودان، ومع هذه الثورة المجيدة التي أكدت أن المواطنة هي أساس الحقوق والواجبات، وجهت دعوة لكل السودانيين في الخارج، بمن فيهم اليهود، إلى أن يعودوا للعيش في السودان مثلهم مثل أي سوداني يحمل جنسية هذه الدولة”.

كما تطرق مفرح إلى موضوع المسيحيين السودانيين، مشيرا إلى أن “هؤلاء لا يمكن وصفهم أقلية، لأنهم سودانيون وديانتهم مساوية ولها قيمها وعقائدها، وأقر بأن المسيحيين واجهوا اضطهادا وممارسات سيئة جدا في عهد الرئيس المعزول عمر البشير، بما في ذلك مصادرة ممتلكاتهم وأراضيهم”.

ولفت الوزير السوداني إلى أن المسيحيين وكل أصحاب المعتقدات الأخرى والأديان يتمتعون بكامل الحرية في ممارسة شعائرهم دون أي حجر في البلاد، متعهدا بإعادة ممتلكاتهم المصادرة سابقا إليهم.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.