أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تامارا رحلت بطريقة مفاجئة وهي فقط في سن العشرين

FADE
مشاركة
تامارا ماكوريندالي شابة انجليزيّة من شورلي لانكاشاير، عانت لمدة ١١ عشر من آلامٍ كبيرة في معدتها. فهي تستيقظ مرّاتٍ عدّة خلال الليل، تتقيّأ الطعام وتتألّم كثيرًا بسبب الأوجاع الكبيرة. وبعد زيارات عديدة للأطبّاء الذين لم يتمكّنوا من تحديد السبب الكامن وراء أوجاعها. فراحت تامارا تأخذ المسكّنات ليليًّا عندما تأتيها الأوجاع.

 

موتها المفاجئ

وفي إحدّى المرّات بينما غادر أهلها المنزل في رحلةٍ تتطلّب أيّامٍ عدّة، شعرت تامارا كعادتها بالآلام في المعدة. لذا صحت وأخذت المهدّئات لتكون المرّة الأخيرة التي تصحى بها. فبعد أن حاول أهلها الاتّصال بها لساعاتٍ عديدة، طلبت أمّها عبر الهاتف من شرطة المدينة الدخول إلى المنزل لرؤية حالتها وإذ بهم يجدونها قد فارقت الحياة. وبعد تشريح الجثّة تبيّن أنّها أخذت جرعة زائدة من المهدّئات أدّت إلى فقدانها الحياة.

 

الوقاية مهمة

ربما لم تأخذ تامارا ألمها على محمل الجد، وظنت أنها بتناولها المزيد من المسكنات ستحل المشكلة. من الأهمية أن لا نتصرف وكأننا الأطباء فما حصل مع تامارا عبرة لمن يحاول قمع الألم من خلال المزيد والمزيد من المسكنات.

لا بد من استشارة طبيب مختص، والالتزام بما يقوله الطبيب عوضاً من التصرف على هوانا ظنا منا أننا الخبراء، لكي لا نندم بعد فوات الأوان.

 

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.