أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

نبوءة والدة يوحنا بولس الثاني عن ابنها عندما كان صغيراً

JOHN PAUL II
East News
مشاركة

كان لإميليا فويتيلا حدس أمومي بأن ابنها سوف يقوم بشيء مهم في حياته

ترعرع يوحنا بولس الثاني في بيت مقدس على رأسه والدَين فضيلَين أرادا الأفضل لولدَيهما. كانت والدته ايميليا امرأة قويّة حرصت على بناء بيت مسيحي وكانت فخورة جداً بولدَيها كارول وأدموند.

وكانت مؤمنة بشكل خاص بابنها الأصغر كارول التي كانت تسميه “لوليك”. وبحسب المؤرخ جورج ويغل: “جالت ايميليا به في عربة أطفال في وادوويش وقالت لجيرانها: سترون، سوف يصبح لوليك الصغير رجلاً عظيماً في يوم من الأيام.”

توفيّت ايميليا عندما لم يكن لوليك يبلغ من العمر إلا ٩ سنوات ويؤمن يوحنا بولس الثاني ان أثرها كان كبير جداً على ما تبقى من حياته.

لم يبق للشاب، بطبيعة الحال إلا ذكريات قليلة عن والدته، لكنه قال بعد فترة ان مساهمتها في تربيته الدينيّة من المرجح انها كانت عظيمة جداً.

وتبيّن ان حدس إيميليا الأمومي أكثر من صحيح – خاصةً وان عددا كبيراً من الناس يُلقبه بعد تقديسه بـ “يوحنا بولس العظيم”.

نجحت هذه الوالدة الفاضلة من أن تنقل لابنها عبادتها العميقة للّه والعذراء مريم ما ساهم في إرساء أرض خصبة تتجذر فيها كلمة اللّه فنمت لتصبح شجرة ايمان ضخمة.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً