Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

كيف كانت القديسة تيريزا الطفل يسوع على وشك أن تُرسل الى فيتنام

SAINT THERESE OF LISIEUX

AFP Archives

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 26/10/19

كانت الراهبة الفرنسيّة الكرمليّة جاهزة ومستعدة للذهاب في مهمة إرساليّة الى سايغون

كان قلب القديسة تيريزا من ليزيو قلباً إرسالياً علماً انها انضمت الى دير الكرمل حيث بالكاد تخرج الراهبات أبعد من جدران الدير. لطالما صلّت من أجل الكهنة المرسلين إذ كان قلبها ممتلئاً بمحبة اللّه وأرادت من العالم كلّه الامتلاء من هذا الحب.

خلال الفترة التي أمضتها القديسة في ليزيو، كانت فرنسا توّسع رقعة بقعتها الجغرافيّة لتضم مستوطنة تُعرف اليوم بالفيتنام. خضعت سايغون للفرنسيين في العام ١٨٥٩ وبدأ المرسلون الفرنسيون بالتوافد بشكل منتظم الى المنطقة.

وضمت وفود المرسلين راهبات كرمليات إذ أسسن دير في سايغون في العام ١٨٦١. عادت احدى الأخوات المؤسسات للدير الى ليزيو للعيش مع القديسة تيريزا لسنوات عديدة قبل العودة الى الفيتنام في العام ١٨٩٥.

طلبت الأخوات في الفيتنام توافد المزيد من الراهبات لمساعدة المجموعة الصغيرة في سايغون فكانت القديسة تيريزا أوّل المتطوعين. وتتحدث تيريزا عن ذلك في رسالة وجهتها الى أحد الكهنة الفرنسيين.

“قد يفاجئك ذلك، هل تحلم كرمليّة في الذهاب الى تونكين؟ كلا، هذا ليس حلم ويمكنني أن أؤكد لك انه إن لم يأت يسوع قريباً ليأخذني الى كرمل السماء، سأسافر في يوم من الأيام الى هانوي إذ في المدينة دير للكرمل اليوم، كرمل سايغون.”

لكن صحتها لم تكن جيدة وأملها قليل جداً بالتمكن من تحمل هذه الرحلة.

“ربما تريد أن تعرف ما هو رأي أمنا الرئيسة برغبتي هذه؟ هي تؤمن بدعوتي (لأنها دعوة مميّزة جداً ولا تشعر كلّ كرمليّة انها مدعوة الى المنفى) لكن لا تؤمن بأنني سأتمكن من تحقيق هذه الدعوة. تخشى على موتي في البحر قبل الوصول الى تونكين.”

وفي فترة لاحقة، وكما ذُكر في سيرتها الذاتيّة، صلّت على نيّة شفائها من المرض لتتحرر وتسافر الى سايغون.

“دعيني أخبرك يا أمي العزيزة لماذا أريد أن أُشفى لأنني أريد الإستجابة الى دعوة راهبات هانوي. يبدو لي ان العيش في الكرمل في الخارج دعوة مميزة ونحن بحاجة اليها ونفوس عديدة مدعوة دون أن تعرف للقيام بذلك. قلت لي ان هذه هي دعوتي وان صحتي هي العائق الوحيد.”

لم تكن هذه مشيئة اللّه للقديسة تيريزا إذ كانت مشيئته ان تُمطر هذه القديسة من السماء وروداً. توفيّت بعد فترة وجيزة من كتابة هذه الرسالة وأُعلنت “شفيعة المهمات الإرساليّة”.

تبقى نموذج لنا جميعاً خاصةً وان الكنيسة تسعى أكثر فأكثر لتعزيز قلبها الإرسالي الممتلء بفرح الإنجيل والجاهز الى نشر محبة المسيح في كلّ زاوية من العالم.

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً