أليتيا

رسالة إلى والدة الوزير جبران باسيل ومن شتمها

مشاركة

الرجاء القراءة قبل التعليق

اخوتنا قرّاء اليتيا الاحباء، يهمّنا في البداية ان نؤكّد على بيان البطاركة وبيانات البطريرك الراعي في ما خص الحراك الشعبي في لبنان، ونحن نقف الى جانب كنيستنا وكهنتنا والشعب اللبناني.

بعيداً عن السياسة، لا بد أن نلفت نظر اخوتنا المسيحيين من جميع الأطراف الى ما قاله يسوع في الانجيل : ” أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ ” (مت 5: 44).

سمعنا في الآونة الأخيرة بعضاً يشتمون والدة الوزير جبران باسيل (ليس دفاعاً عنه ولا تهجماً عليه)، وبغض النظر عن سياسة باسيل، والشعب يحاسب سياسياً وقضائياً، فلننظر الى تلك الأم، التي تمثّل أمهات لبنان، التي تسمع كل يوم الشتائم تساق ضدها.

ليس من شيم الشعب اللبناني شتم الأمهات، وتبقى الأم على اختلاف توجهاتها، قديسة، مربية، حنونة، معطاءة…

كانت القديسة ريتا قديسة، لكن أولادها كانوا فاسدين.

لا تدخلوا الأمهات في الحسابات السياسية ولا تستعملوا الشتم بل كونوا على مثال يسوع فيعرف العالم أنكم تلاميذه.

نكرّر وقوفنا مع الشعب اللبناني التي دعمت الكنيسة مواقفه، ونصلي كي يحمي يسوع لبنان، ولكن دعوا أمهات السياسيين جانباً.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً