أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الجيش يحتضن اشتباك البداوي…والساعات المقبلة حاسمة

مشاركة

اليوم العاشر من الانتفاضة الشعبية…

انه اليوم العاشر من الانتفاضة الشعبية…وما زالت الاحتجاجات مشتعلة في مختلف المناطق اللبنانية رفضاً لاداء السلطة واجراءات الحكومة الأخيرة ولاسيما المتعلقة بفرض ضرائب جديدة على المواطنين.

منذ الصباح،عملت وحدات الجيش على فتح الطرقات امام المارة في أكثر من منطقة، وتخلل ذلك بعض الاشتباكات ولاسيما عند تقاطع الشفروليه وجبيل وجسر الرينغ في وسط بيروت وكفررمان قرب النبطية.

وكانت المديرية العامة للأمن العام قد بدأت بعد الاجتماع الأمني المشترك الذي عُقد بقيادة الجيش بتنفيذ الخطة المرسومة للحفاظ على أمن المواطنين والمتظاهرين والعمل على فتح الطرقات في مختلف المناطق.

 

ووسط اشتعال الشارع والاقفال المستمر للمدارس والجامعات والمصارف، كانت منطقة البداوي اليوم في واجهة الأحداث اذ شهدت توتراً أمنيّاً أدى الى سقوط حوالى ثمانية جرحى، لكن الجيش تمكّن من احتضان الاشتباك.

وأصدرت قيادة الجيش فيما بعد بياناً أوضحت فيه ان اشكالاً وقع بين مجموعة من المعتصمين على الطريق وعدد من المواطنين الذين حاولوا اجتيازها بسياراتهم. وتدخّلت قوة من الجيش لفض الإشكال فتعرّضت للرشق بالحجارة والرمي بالمفرقعات النارية الكبيرة ما أوقع خمس إصابات في صفوف عناصرها، عندها عمدت القوة الى إطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريق المواطنين، واضطرت لاحقاً بسبب تطور الإشكال إلى إطلاق النار في الهواء والرصاص المطاطي ما أدى الى اصابة عدد من المواطنين بجروح.

وأكدت قيادة الجيش أيضاً استقدام تعزيزات أمنية إلى المنطقة وفتح تحقيق بالموضوع.

وبعدما عاد الهدوء الى شوارع البداوي، حمل المتظاهرون جنود الجيش على الاكتاف.

 

ما هي أبرز ردود الفعل بعد حادثة البداوي؟

 

فور تبلغه بحادثة اطلاق النار في البداوي، اتصل رئيس الحكومة سعد الحريري بقائد الجيش العماد جوزيف عون وطلب منه اجراء تحقيق فوري بملابسات الحادثة واتخاذ التدابير اللازمة مؤكداً ضرورة حماية حرية التعبير للمواطنين

والحفاظ على الطابع السلمي للتحرك.

 

في سياق متصل، حذر تيار المستقبل من مخاطر افتعال اي صدام مع الرأي العام المنتشر في ساحات كل لبنان، ومن أي محاولات لوضع المتظاهرين السلميين في مواجهة مع الجيش والقوى الأمنية، داعياً جميع اللبنانيين إلى الثقة بقواهم العسكرية والأمنية وما تقوم به قيادتها وضباطها وعناصرها من جهود جبارة لحمايتهم وتأمين الانتظام العام، وعدم الانجرار وراء أخبار أو شائعات لا وظيفة لها سوى إشعال الفتنة.

وأكد أن ما حصل في البداوي هو موضوع متابعة لتبيان الحقائق وتحديد المسؤوليات ومحاسبة المرتكبين.

 

هذا وطلبت وزارة الدفاع من السلطات القضائيّة المختصّة والجيش والأجهزة الأمنيَّة كافّة التشدّد في حالات حمل السلاح وتوقيف أصحابها والتحقيق معهم وفق الأصول القانونيّة.

وأصدر وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب قراراً قضى بتجميد مفعول تراخيص حمل الأسلحة على كل الأراضي اللبنانية، من تاريخ اليوم حتى اشعار آخر.

 

ماذا عن استقالة الحكومة؟

في ما يتعلق بالوضع الحكومي، أكدت مصادر مقربة من الحريري ان رئيس الحكومة يسعى لتهدئة الأوضاع على الأرض وفتح الطرقات مع الحفاظ على حقّ التظاهر.

وأشارت الى ان الحلّ السياسي الذي يتمّ العمل عليه لن يكون قفزة في المجهول ولن يؤدي الى الفراغ.

وفي هذا السياق، أفادت المعطيات المتوافرة بأن أجواء المشاورات التي تجري مع قصر بعبدا تشير الى ان الرئيس ميشال عون يرهن أي خطوة متعلقة بالوضع الحكومي بفتح الطرقات وان اجتماعه مع الحريري لم يأتِ بنتيجة عملية.

ولفتت المصادر المطلعة الى ان الساعات الـ 48 المقبلة ستكون حاسمة بشأن التوجهات التي يعمل عليها قصر بعبدا.

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً