أليتيا

تحتضن هذه المدينة أكبر تمثال في العالم لمريم حاملة ابنها يسوع

مشاركة

خاسكوفو بلغاريا تكرّم العذراء على طريقتها

تُعتبر خاسكوفو سابع أكبر منطقة حضرية في بلغاريا، وهي موطن لحوالي 200 ألف شخص. وتحتضن هذه المدينة أكبر تمثال في العالم لمريم العذراء الحاملة في يديها الطفل يسوع، بحسب كتاب غينيس للأرقام القياسية.

وفي حين لا يزال تمثال “سيدة السلام” في فنزويلا الأطول في العالم، إلّا أنّ الفلبين على وشك الانتهاء من تصميم تمثال جديد وتثبيته بحلول عام 2020، وسيحتل المرتبة الأولى في قائمة أطول التماثيل المريمية.

ويبلغ طول التمثال المصنوع من الخرسانة البوليمرية والمعروف باسم “نصب أم الله المقدسة” 31 مترًا ويقع على تل في جنوب غرب خاسكوفو، وتستطيع رؤيته من أيّ مكان في المدينة، حتّى في أوقات اللّيل.

وتُعتبر العذراء مريم شفيعة مدينة خاسكوفو التي تحميها وترعى سكانها من الأزل. وفي عام 1993، أصبح يوم مريم العذراء الواقع في 8 أيلول، عيد المدينة الرسمي.

وبعد مرور ما يقرب من عقد من الزمن، عام 2002، وافق المجلس البلدي للمدينة على بناء النصب التذكاري. وساهم تبرّع سكان المدينة وبيع البطاقات البريدية التي تتضمّن صورة التمثال (2.50 يورو للبطاقة الواحدة) في جمع التكاليف اللازمة لبنائه والتي قُدِّرت ب150 ألف يورو، بسرعة كبيرة.

والآن، يُعتبر هذا التمثال الرمز الأساسي لخاسكوفو، وقد جاء ضمن أفضل 100 وجهة سياحية في بلغاريا.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً