Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

"الزَّرْعُ الجَيِّدُ هُم أَبْنَاءُ المَلَكُوت، والزُّؤَانُ هُم بَنُو الشِّرِّير"!

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 25/10/19

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت السادس بعد عيد ارتفاع الصليب في ٢٦ تشرين الأوّل ٢٠١٩

السبت السادس بعد عيد الصليب
تَرَكَ يَسُوعُ الجُمُوعَ وَأَتَى إِلى البَيْت، فَدَنَا مِنْهُ تَلامِيْذُهُ وقَالُوا لَهُ: “فَسِّرْ لَنَا مَثَلَ زُؤَانِ الحَقْل”. فَأَجَابَ وقَال: “زَارِعُ الزَّرْعِ الجَيِّدِ هُوَ ٱبْنُ الإِنْسَان، والحَقْلُ هُوَ العَالَم، والزَّرْعُ الجَيِّدُ هُم أَبْنَاءُ المَلَكُوت، والزُّؤَانُ هُم بَنُو الشِّرِّير، والعَدُوُّ الَّذي زَرَعَ الزُّؤَانَ هُوَ إِبْلِيس، والحِصَادُ هُوَ نِهَايَةُ العَالَم، والحَصَّادُونَ هُمُ المَلائِكَة. فكَمَا يُجْمَعُ الزُّؤَانُ ويُحْرَقُ بِالنَّار، كَذلِكَ يَكُونُ في نِهَايَةِ العَالَم. يُرْسِلُ ٱبْنُ الإِنْسَانِ مَلائِكَتَهُ، فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَمْلَكَتِهِ كُلَّ الشُّكُوكِ وفَاعِلي الإِثْم، ويُلقُونَهُم في أَتُّونِ النَّار. هُنَاكَ يَكُونُ البُكَاءُ وصَرِيْفُ الأَسْنَان. حينَئِذٍ يَسْطَعُ الأَبْرَارُ كالشَّمْسِ في مَلَكُوتِ أَبِيْهِم. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ فَلْيَسْمَع!”.
قراءات النّهار:  ١ قور ٩:  ١٩-٢٧ / متى ١٣ : ٣٦-٤٣
التأمّل:
من المهمّ للمتأمّل في هذا الإنجيل أن يتنبّه أنّ “أبناء الملكوت” و”بَنُو الشِّرِّير” كلاهما بشر…
في حقل “العالم”، الفرصة متساوية للجميع…
الإنسان هو الّذي يختار أن يكون صالحاً أو شرّيراً وحتّى الشرّير يمكنه أن يتوب عن شرّه ويعود إلى طبيعته الأساسيّة الخيّرة بكونه على صورة الله ومثاله!
المهمّ أن يعرف الإنسان كيف يعيش حرّيته بوعيٍ وحكمة فلا ينقاد صوب الشرّ بل يحيا وفق ما أراده الله له من خير!
الخوري نسيم قسطون – ٢٦ تشرين الأوّل ٢٠١٩
Tags:
التأمّل بالإنجيل اليومي
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً