Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

"يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ"!

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 24/10/19

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة السادس بعد عيد ارتفاع الصليب في ٢٥ تشرين الأوّل ٢٠١٩

الجمعة السادس بعد عيد الصليب
ضَرَبَ يَسُوعُ مَثَلاً آخَرَ قَائِلاً: “يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ حَبَّةَ خَرْدَل، أَخَذَهَا رَجُلٌ وزَرَعَهَا في حَقْلِهِ. إِنَّهَا أَصْغَرُ البُذُورِ كُلِّهَا، وحينَ تَنْمُو تَكُونُ أَكْبَرَ البُقُول، وتُصْبِحُ شَجَرَةً حَتَّى إِنَّ طُيُورَ السَّمَاءِ تَأْتِي فَتُعَشِّشُ في أَغْصَانِها”. وكَلَّمَهُم بِمَثَلٍ آخَر: “يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ خَمِيرَةً أَخَذَتْهَا ٱمْرَأَة، وخَبَّأَتْهَا في ثَلاثَةِ أَكْيَالٍ مِنَ الدَّقِيق، حَتَّى ٱخْتَمَرَ كُلُّهُ”. هذَا كُلُّهُ قَالَهُ يَسُوعُ لِلْجُمُوعِ بِأَمْثَال، وبِدُونِ مَثَلٍ لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُم بِشَيء، فَتَمَّ مَا قِيْلَ بِالنَّبِيّ: “سَأَفْتَحُ فَمِي بِالأَمْثَال، وأُحَدِّثُ بِمَا كانَ مَخْفِيًّا مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم”.
قراءات النّهار:  ١ قور ٩:  ١٣-١٨ / متى ١٣ : ٣١-٣٥
التأمّل:
ملكوت الله لا يشبه ممالك الأرض!
ففي الأرض تكثر البروتوكولات والشروط والأطر للانضمام إلى الحلقة الضيّقة من حاشية الملك فيما ملكوت الله يشترط فقط قبول محبّة الله والسماح لروحه القدّوس بأن ينمي في داخلنا نعمة الله التي تخترق كلّ الصعاب ليزهر في قلبنا الرّجاء ويقوى الإيمان وتزدهر المحبّة!
إنبهارنا بالأمور الأرضيّة قد يعيقنا عن التأمّل بحبّات الخردل التي يزرعها الله في حياتنا أو عن تلمّس نموّ خميرة الرّوح في مجتمعنا ومحيطنا!
إنجيل اليوم يدعونا إلى تمييز حضور الله الخفيف الظلّ والبسيط بيننا ومعنا!
الخوري نسيم قسطون – ٢٥ تشرين الأوّل ٢٠١٩
Tags:
التأمّل بالإنجيل اليومي
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً