Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

رؤيا مخيفة لتيريزا الأفيليّة عن الجحيم

Teresa of Avila

Public Domain

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 24/10/19

كانت التجربة مخيفة جداً لكنني فهمت لما سمح الله لها بأن أختبر أهوال جهنم

في حين تُعرف القديسة تيريزا الأفيليّة انها أكثر القديسين الذين اختبروا وجود اللّه إلا انها شاهدت رؤى معاكسة لذلك أيضاً.

وتكتب القديسة في سيرتها الذاتيّة عن رؤيا مخيفة جداً شاهدتها عن جهنم طاردتها بقيّة حياتها. وشعرت، عند كتابة الرؤيا، بالقشعريرة نفسها في جسدها.

“وجدت نفسي مباشرةً في جهنم. أيقنت أن مشيئة اللّه هي انه عليّ ان أرى المكان الذي أعده الشياطين لي والذي سأستحقه بسبب خطاياي. حصل ذلك في فترة وجيزة جداً، لكن حتى ولو عشت لسنوات طويلة، أعتقد انه من المستحيل أن أنسى ما رأيت. كان المدخل يُشبه ممراً طويلاً وضيقاً كالفرن المنخفض جداً والمظلم والمحصور. بدت لي الأرض ملأى بالمياه وكأنها بالطين النتن الرائحة الملأى بالزواحف البشعة. وفي النهاية، فجوة في الجدار وعندها شعرت انني محتجزة بالفعل. لكن رؤية ذلك كلّه ليست بشيء بالمقارنة مع ما شعرت هناك… لا يمكن ان ابالغ عند الحديث عن مشاعري ولا يستطيع أحد فهمها. شعرت بنار تُضرم روحي وهي نار لا يمكنني أن أصفها… أُدخلتُ الى هذا المكان الذي يبدو كفجوة في الجدار ويصعب جداً النظر الى هذه الجدران التي تداعت كلّها عليّ وخنقتني تماماً. غاب النور وبات كلّ شيء في ظلمة داكنة.”

كانت التجربة مخيفة جداً لكنها فهمت لما سمح الله لها بأن تختبر أهوال جهنم.

“كانت هذه الرؤيا من أبرز الإشارات التي أوكلها اللّه لي: كانت مفيدة جداً لي لأنها أزالت مني الخوف من محن هذه الحياة وخيبات آمالها ولأنها قوّتني لأعيشها ولأشكر اللّه الذي، كما أؤمن اليوم، خلصني من هذه الأهوال الفظيعة واللامتناهيّة.”

فهمت انها إن لم تبتعد عن الرذيلة وتعتنق حياة الفضيلة، سيكون ذلك مصيرها. كانت تيريزا ممتنة لله على النعم العديدة التي تلقتها وعلى نعمته لأنه جنّبها هذه المحنة.

بالإضافة الى ذلك، دفعت هذه الرؤيا القديسة تيريزا الى الشعور بالحزن الشديد على الناس الذين يقتربون من هذه الوجهة بخيارهم الطوعي.

وعوض الشعور بالرضا تجاه هذه العدالة واللعنة التي ترافق هذه النفوس، أرادت ان تنقذها وان تقدم نفسها ذبيحةً حيّة.

إن جهنم مكان حقيقي وفي حين لا يجب أن يكون سببنا الوحيد لاختيار الفضيلة، إلا أنه نقطة انطلاق جيدة ومن الواجب أن يقودنا الى حياة متحدة باللّه. إن خياراتنا مهمة والخبر السار هو انه باستطاعتنا تغيير حياتنا مهما أخطأنا في الطريق!

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً