Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

" لأنَّ هذا الشَّعبَ تحَجَّرَ قلبُهُ، فسَدُّوا آذانَهُم وأغْمَضوا عُيونَهُم..."

Pixabay Free Photos

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 22/10/19

الثلاثاء من الاسبوع السادس بعد عيد الصليب

انجيل القديس متى ١٣ / ١٠ – ١٧

” فدَنا مِنهُ تلاميذُهُ وقالوا لَه لِماذا تُخاطِبُهُم بالأمثالِ . فأجابَهُم أنتُمُ أُعطيتُم أنْ تعرِفوا أسرارَ مَلكوتِ السَّماواتِ، وأمّا هُم فما أُعطُوا. لأنَّ مَنْ كانَ لَه شيءٌ، يُزادُ فيَفيضُ. ومَنْ لا شيءَ لَه، يُؤخَذُ مِنهُ حتى الَّذي لَه. وأنا أُخاطِبُهُم بالأمثالِ لأنَّهُم يَنظُرونَ فلا يُبصِرونَ، ويُصغونَ فلا يَسمَعونَ ولا يَفهَمونَ. ففيهِم تَتِمُّ نُبوءةُ إشَعْيا :”مَهما سَمِعتُم لا تَفهَمونَ، ومَهما نَظَرْتُم لا تُبصِرونَ. لأنَّ هذا الشَّعبَ تحَجَّرَ قلبُهُ، فسَدُّوا آذانَهُم وأغْمَضوا عُيونَهُم، لِـئلاَّ يُبصِروا بِعُيونِهِم ويَسمَعوا بآذانِهِم ويَفهَموا بِقُلوبِهِم ويَتوبوا فأَشفيَهُم”. وأمّا أنتُمْ فهَنيئًا لكُم لأنَّ عيونَكُم تُبصِرُ وآذانَكُم تَسمَعُ. الحقَّ أقولُ لكُم كثيرٌ مِنَ الأنبـياءِ والأبرارِ تَمنَّوا أنْ يَرَوْا ما أنتمُ تَرَونَ فَما رأوا، وأنْ يَسمَعوا ما أنتُم تَسمَعونَ فما سَمِعوا”.

التأمل: ” لأنَّ هذا الشَّعبَ تحَجَّرَ قلبُهُ، فسَدُّوا آذانَهُم وأغْمَضوا عُيونَهُم…”

بعد فترة طويلة من الحياة المشتركة والدراسة والتأمل ترك التلاميذ الثلاثة معلّمهم وانطلقوا في العالم. بعد عشر سنوات عاد التلاميذ الى معلّمهم ليخبروه بما جرى معهم، فأجلسهم بجانبه لأنه لم يعد بإمكانه الوقوف بسبب آلامه الكثيرة.
فقال الأول بكبرياء “لقد ألّفت كتباً كثيرة وبعت آلاف النُسخ”، فأجاب المعلّم “لقد ملأتَ العالم بالورق”. وقال الثاني “لقد وعظتُ في أَشهَرِ الكنائس”، فأجابه المعلّم “لقد ملأتَ العالم كلاماً”. ثم قال الثالث “عملت الأمور التي لم يجرؤ أحد على عملها واهتميّت بالناس التي يخجل الآخرين من الاهتمام بها”، قال له المعلّم باسماً “أما أنت فقد وجدتَ الله”.
لماذا ننظر ولا نبصر؟ لماذا نصغي ولا نسمع ولا نفهم؟ ما الذي يشوش أذهاننا؟ ما الذي يعمي قلوبنا ويحجر مشاعرنا؟ أليست الكبرياء؟ التي تجعلنا نهمل صيانة قلوبنا وعقولنا وأرواحنا.
الكبرياء وحدها كفيلة بأن تجعلنا نملئ الارض أوراقا وكلاما فارغا، وننسى الاهم وهو أن نرى وجه الله في الفقير والمحتاج.
لقد قطع الله وعدا رائعا للذين يتواضعون أمامه وأمام الناس الذين يخجل بهم الاخرين:” كما أسكُنُ معَ المُنسَحِقِ والمُتواضِعِ الرُّوحِ، فأُنعِشُ أرواحَ المُتواضِعينَ وقُلوبَ المُنسَحِقينَ”.(أشعيا ١٥ / ٥٧)
أنر يا رب عيوننا كي ننظر ونبصر علامات ملكوتك في داخلنا، إفتح يا رب آذاننا كي نصغي إلى كلمتك ونسمع همساتك ونفهم مشيئتك ونعمل بها، كسّر يا رب أبواب قلوبنا وحطَّم كبريائنا، فنتوب وتشفينا ونتمتّع برؤية وجهك في الخليقة، وفي القلوب التي تنبض حبّا وتثمر ثمار الملكوت. آمين.

نهار مبارك

Tags:
الانجيل
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً