أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الإمارات العربية المتّحدة ترمّم كنائس العراق

مشاركة

يبدأ العمل بترميم كنيستين تاريخيتين في الموصل

جدّدت أبو ظبي شراكتها مع اليونيسكو والشعب العراقي، لتكون الإمارات العربية المتحدة أوّل بلد في العالم يرمم الكنائس المسيحية التي تمّ تدميرها من قبل تنظيم داعش، في العراق.

وتعتزم وزارة الثقافة الإماراتية تمويل الشراكة مع اليونسكو بميزانية تبلغ 50.4 مليون دولار لإعادة بناء مواقع كمسجد النوري ومئذنة الحدباء، التي كانت الموقع الذي أعلن منه زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي تأسيسه دولة الخلافة في العراق وسوريا.

ولا يتضمّن برنامج اليونسكو المواقع الإسلامية فحسب، إنّما كنيستين ومعبد إيزيدي والمكتبة المركزية التابعة لجامعة الموصل. وكانت الكنيستين في الموصل قد دمرتا من قبل الجماعات المُسلّحة خلال المعارك في المدينة العراقية الشمالية التي تم تحريرها في كانون الأول عام 2017.

وخلال التوقيع على الاتفاق، قالت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي: “يشرّفنا كثيرًا توقيع هذه الشراكة مع اليونسكو وشعب العراق لمواصلة جهودنا في المساعدة على إعادة بناء الموصل وإحياء روح التعايش والتماسك الاجتماعي”.

وقالت إنّ الإمارات العربية المتحدة ستدعم إعادة بناء كنيسة الطاهرة في الموصل والتي يقدر عمرها ب800 عام، إضافة إلى كنيسة الساعة.

وأضافت: “أصبحت كنيسة الطاهرة مثالاً حياً للأخوة بين الشعب في مدينة الموصل الذين تخرجوا من مؤسساتها التعليمية بغض النظر عن خلفيتهم الدينية”.

واعتبرت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أودري أزولاي أنّ إعلان الترميم هذا يُعدّ خطوة هامة لإنعاش مدينة الموصل القديمة، ويهدف إلى استعادة الروح الحقيقية للمدينة.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.