أليتيا

كيف تعيش الإيمان والإصغاء إلى الله في العمل؟

Shutterstock | fizkes
مشاركة

إليكم ما يقترحه البابا فرنسيس؟

يبرهن البابا فرنسيس بشكل يومي ان رجل الإيمان قادر على العيش في السياقات العمليّة اليوميّة من خلال العمل بطريقة ذات معنى.

وفي إطار سينودس الأمازون، هناك درس عملي يمكن تطبيقه في العمل وبشكل عملي خلال اجتماعات العمل.

طلب البابا فرنسيس بعد مداخلات عدد من آباء السينودس فترة صمت للإصغاء، في نهاية المطاف، الى صوت الروح القدس والتمييز لأنّه ومن أجل التمييز علينا بتسخير موهبة الذكاء بشكل أساسي.

الصمت الفعال

هل يمكننا أن نتخيّل السينودس مؤتمراً دولياً؟ عادةً، تتالى المداخلات الواحدة تلو الأخرى دون استراحة الى حين استراحة القهوة لـ”الاستفادة من الوقت” والتطرق الى مواضيع مهمة. لكن، هذا البابا، وفي وسط حضارة غربيّة تضع السرعة في المقام الأوّل، يطلب تحفيز الصمت، الصمت الفعال!

فماذا لو طبقنا في اجتماعاتنا هذه الديناميكيّة؟ تخصيص وقت للصمت لكي نتمكن من استيعاب ما قاله المتحدث وترسيخه في أذهاننا. إن الغاية من هذا الوقت ليس إعطاء الآراء والتأييد أو الرفض بل الاستراحة من الجلسات الماراثونيّة وتخصيص الوقت لتحليل المعلومة وتثمينها بشكل داخلي.

من شأن ذلك أن يسمح لنا بـ:

  • تقدير ما قاله المتحدثون بشكل أفضل
  • تعزيز شعورنا بالتعاطف مع المشاركين الآخرين
  • الشعور بمزيد من المسؤوليّة في حال أردنا التدخل
  • تعزيز القدرة على الاصغاء
  • الاستفادة من الوقت لأننا نعرف جميعنا انه كلّما كثر الضجيج خلال اجتماع، خسر المشاركون الوقت وبالتالي الفعاليّة. من خلال لحظات الصمت القصيرة هذه، نعطي للوقت والكلمة كلّ الفعاليّة ونعزز بالتالي من فعاليّة اتخاذ القرارات.
  • تقدير أكبر للمتحدث ولمساهمته
  • اتخاذ القرارات بطريقة حذرة أكبر
مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً