أليتيا

البابا فرنسيس يقبل استقالة “ملاكه الحارس”

مشاركة

تسريب وثائق فاتيكانية تؤدي الى استقالة قائد الدرك الفاتيكاني

إضغط هنا لبدء العرض

نهار الاثنين، أصدرت دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي بيانا حول قبول قداسة البابا فرنسيس استقالة قائد الدرك الفاتيكاني دومينكيو جاني.

وأوضح  البيان الذي نشره موقع الفاتيكان  أن الاستقالة تأتي عقب نشر بعض الصحف وثيقة داخلية حول تحقيقات تشمل بعض العاملين في الكرسي الرسولي رغم عدم وجود مسؤولية شخصية لقائد الدرك عن تسريب هذه الوثيقة. وأكد البيان من جهة أخرى تقدير قداسة البابا لشخص وخدمة السيد جاني وشكره إياه على عمله.

قبِل قداسة البابا فرنسيس استقالة قائد الدرك الفاتيكاني السيد دومينيكو جاني. هذا ما جاء في بيان أصدرته دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي أمس الاثنين 14 تشرين الأول أكتوبر أضاف أن السيد جاني قد قدم استقالته إلى الأب الأقدس بروح محبة وأمانة للكنيسة ولخليفة القديس بطرس. ويأتي هذا القرار عقب نشر بعض الصحف وثيقة داخلية تحمل توقيع قائد الدرك الفاتيكاني تتضمن قرار اتخاذ إجراءات إدارية تقييدية ضد خمسة من العاملين في الكرسي الرسولي، وتحمل الوثيقة أسماء وصور الأشخاص الخمسة الذين يشملهم الإجراء ما يُعتبر إضرارا بكرامتهم من جهة وبصورة الدرك الفاتيكاني من جهة أخرى. وأكد البيان أن استقالة السيد جاني تأتي رغم عدم وجود مسؤولية شخصية له عن نشر هذه الوثيقة، ولا يُعرف حتى الآن مَن قام بتسريب هذه الوثيقة الداخلية المخصصة فقط للدرك الفاتيكاني والحرس السويسري. إلا أن قائد الدرك أراد بخطوته هذه، حسب ما تابع البيان الصادر عن دار الصحافة الفاتيكانية، ضمان الأجواء اللازمة لمواصلة التحقيقات.

 

 

وعن قبول قداسة البابا استقالة السيد دومينيكو جاني جاء في البيان أن الأب الأقدس قد أجرى مقابلة مطولة مع قائد الدرك معربا له عن تثمينه لهذه الخطوة التي يعتبرها قداسته تعبيرا عن الحرية والحس المؤسساتي، وهو أمر مشرِّف لشخص القائد وللخدمة التي قدمها بتواضع وتكتُّم للخدمة البطرسية والكرسي الرسولي. هذا وأراد البابا فرنسيس حسب ما تابع البيان التذكير بأمانة وإخلاص قائد الدرك غير القابلَين للنقاش طوال عشرين سنة من الخدمة، وشدد قداسته على نجاح السيد جاني، من خلال تعبيره الجيد عن أسلوبه الخاص للشهادة في جميع أنحاء العالم، في بناء وضمان أجواء بساطة وأمان دائمَين محيطة بالحبر الأعظم.

وختم البيان، مشيرا إلى توجيه الأب الأقدس الشكر له على الكفاءة العالية التي أبداها خلال تنفيذ خدمات متعددة وحساسة وذلك أيضا على الصعيد الدولي، وعلى المستوى الاحترافي الذي أوصل إليه الدرك الفاتيكاني.   

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً