Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 25 نوفمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

ساندرا ساباتيني، شابة الـ٢٢ ربيعاً المتوقع أن تُرفع قريباً على مذابح التطويب

VENERABLE SANDRA SABATTINI

Fair Use | Aleteia

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 15/10/19

“إن حياة نعيشها دون اللّه ليست سوى مضيعة للوقت"

لم تكتف أليساندرا (ساندرا) بعيش حياة عاديّة. فمند سنوات طفولتها الأولى، رغبت بالقداسة وهي رغبة نمّاها كلّ من والدَيها غويسيبي وأغنيز.

بدأت ساندرا، مذ كانت تبلغ من العمر ١٠ سنوات، تكتب يومياتها وكتبت في احدى صفحاتها: “إن حياة نعيشها دون اللّه ليست سوى مضيعة للوقت، سواء كانت مملة أو مسليّة، فهي مجرد وقت نمضيه منتظرين الموت.”

وبعد سنتَين، في العام ١٩٧٤، التقت بخادم اللّه أوريستي بانزي، مؤسس جماعة البابا يوحنا الثالث والعشرين في ايطاليا. أمضت صيف تلك السنة كمتطوعة في بيت السيدة في كانازي، تساعد الشباب الذين يعانون من احتياجات خاصة. أثر ذلك بها تأثيراً شديداً حتى وانها قالت بعد فترة لأمها: “كنا نعمل حدّ الجنون لكن هؤلاء هم أشخاص لن أتخلى عنهم أبداً.”

كانت تستخدم عندما كانت مراهقة “مصروفها” لمساعدة الفقراء دون ترك شيء لها. كان قلب ساباتيني مركزاً على الأكثر هشاشةً وضعفاً في المجتمع وأرادت أن تساعدهم مهما كانت الوسيلة.

تخرجت من الثانويّة في العام ١٩٨٠ والتحقت بعدها بجامعة بولونيا لدراسة الطب. كانت تحلم بأن تصبح مرسلة طبيّة في أفريقيا وتلبية احتياجات المتروكين والمحتاجين الى العناية.

التقت، خلال مشاركتها باحدى اللقاءات لجماعة البابا يوحنا الثالث والعشرين، بشاب اسمه غويدو روسي فأحبا بعضهما بعضاً وكانا يتشاركان المبادئ والمثل نفسها. عقدا خطوبتهما وكان من المتوقع أن يتزوجا متحدان بمحبتهما اللّه والفقراء.

وكانت ساباتيني تحرص دوماً على الصلاة بشكل يومي، تنهض باكراً في أغلب الأيام للتوّجه الى كنيسة قريبة والصلاة. كانت تركع أو تجلس على الأرض تواضعاً لتقضي وقتاً حميماً مع يسوع.

وكتبت: “إن المحبة هي خلاصة التأمل والفعل، هي النقطة حيث تلتقي السماوات بالأرض وحيث يلتقي الإنسان بالله.”

وفي أبريل ١٩٨٤، وفي حين كانت متوجهة لحضور لقاء لجماعة البابا يوحنا الثالث والعشرين، صدمتها سيارة ما أن خرجت من سيارتها وتوفيت في المستشفى في ٢ مايو ١٩٨٤ عن عمر ٢٢ سنة.

تركت وراءها إرثاً جميلاً، قلباً يحترق حباً باللّه. كانت حياتها مصدر الهام لكثيرين بفضل نخوتها الرعويّة ومحبتها للفقراء.

وفي ٢ أكتوبر ٢٠١٩، وافق البابا فرنسيس على معجزة حصلت بشفاعة ساندرا ما يمهد الطريق لتطويبها في المستقبل.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً