أليتيا

بإسم يسوع وبشفاعة مريم فلنصلّي من أجل السلام في العراق

girl-1.jpg
مشاركة

يا رب احم العراق وشعبه

يا بداية المعاناة يا عمري الدافي يا بلدي العزيز يا عراقي اقدم تعزياتي الحارة على كل ما مرأت فيه يا بلي و على كل الحروب و المعاناة التي لا تزال قائمة و انت بكل قوتك لا تزال قائم لكي تحمي شعبك الذين هم اولادك الصامدين فيك .

يا الهي القدوس يا ملك الملوك و رب الارباب اقدم لك صلاتي و تضرعاتي لاجل بلدي العزيز عراقي الحبيب احميه يارب من كل شر و غطيه بدمك و حبك و امنك و سلامك.

باسم الرب يسوع وبشفاعة أمنا العذراء مريم وجميع القديسين أصلي لأجلك يا عراقي الغالي وكل الشعب العراقي من مسيحيين ومسلمين في أرض العراق احمينا ياربنا يسوع وتحنن علينا برحمتك ورافتك وكون معنا في كل حياتنا ..

نصلّي لأن يحل الأمان والسلام في العراق الجريح الذي ينتظر الحرية الحقيقية منذ سنين طويلة ، مع الأمل كل الأمل بأن يكون هذا العراق الجديد منارة وواحة للحرية والحب والسلام وحرية الإيمان وأن يعود أبناء الشعب المغتربين إلى الوطن.

نصلّي لتشرق شمس الأمل هناك وتبتعد عن العراق كل أشباح الظلام وفاعلي الشر ،وتتحقق كل احلام وامنيات العراقيين بقوة الرب ومعونته .

يارب، ساعد العراقيين جميعا على تخطي جميع الازمات والصعوبات وارحم جميع الموتى الابرياء مسيحين ومسلمين.

يا رب، هيمن على قلوب الاشرار و قيادتهم وعلى الذين يفجرون أنفسهم وأن يقوم أبناؤك الحصادين في العراق بزرع الأخبار السارة و المفرحة – و هي في الإنجيل المجيد – أن الله هو إلـه محبة و عدالة معا. و تسود بذلك الحرية و السلام الحقيقي على بلاد الرافدين.

إستجب يا الله، باسم يسوع المسيح.

امين.

المصدر: مسيحي دوت كوم.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً