أليتيا

أندريا بوتشيلّي يزور مزار بادري بيو ويقول ” لطالما شعرتُ بحماية القديس بيو”

ANDREA BOCELLI
Fabio Diena / Shutterstock
مشاركة

“سلّمت والدي لشفاعة القديس بيو، فتوفي في اليوم التالي”

يقول مغني الأوبيرا العالمي: “لطالما شعرتُ بحماية القديس بيو”.

حرص التينور العالمي، يوم ٢٢ سبتمبر، يوم عيد القديس بادري بيو، الى تكريم جثمانه في سان جيوفاني روتوندو في ايطاليا.

وأجرت معه بعدها صحيفة Foggia Today الإيطاليّة مقابلة قال خلالها: “أتيت الى هنا في العام ٢٠٠٠ وسلّمت والدي لشفاعة القديس بيو، فتوفي في اليوم التالي. ومنذ ذلك الحين، نشأ رابط قوي بيني وبين القديس. لطالما شعرت بحماية القديس بيو.”

وشارك بوشيلي في القداس الذي احتفل به المونسنيور نونسيو غالنتينو لمناسبة عيد بادري بيو. ورنم بوشيلي خلال القداس وزار غرفة قديسه الحبيب.

بعدها نشر عدداً من الصور التي التقطها لورينزو مونتانيلي عبر رصيده على انستاغرام.

وكتب تعليقاً على الصورة التي التُقطت من غرقة القديس بيو: “هناك أماكن مميّزة، أماكن هي بمثابة أبواب مفتوحة لمعجزات السماوات. أماكن تزيد الحب والروحانيّة يحدد معالمها أشخاص يباركونها بقداستهم.

سان جيوفاني روتوندو من هذه الأماكن – أماكن الصلاة والرعاية. لا طريقة أفضل من الاحتفال بعيد ميلادي من التمكن من اختبار القوة المتجددة داخل المزار الى جانب الأخوة في مزار القديس بيو والمؤمنين. ما كنت لأتمنى هدية أجمل. إن تمعنا في ذلك، ايقنا ان الهديّة هي لنا جميعاً. نحصل عليها كلّ يوم وهي الحياة أي المعجزة التي تنقل لنا نعمة خالقنا.”

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً