أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“أنت لست مرضك”: أعطتني هذه الكلمات القوة لكي لا أقتل نفسي

مشاركة
كان ذلك في العام ١٩٨٠. استيقظ طوني شاعراً بتوعك. بدأ يخسر شعوره بساقه اليسرى ومن ثم يده وبعدها رجله. بعد سبع سنوات، شخص الأطباء أخيراً حالته. فكان مرض التصلب اللويحي. انفتحت هوة كبيرة أمامه. امتلكه اليأس وأوشك مرتَين على الانتحار. يروي لنا اليوم ما ساعده. ويقول: “لم تكن أعجوبة، بل كلّ من كان حولي” أولئك الذين تكلموا معه بلغة الرجاء والصداقة والتشجيع، أولئك الذين أخبروه كيف تخطوا هم أيضاً وضعاً مأساوياً. قال له أحد المحاربين السابقين في فيتنام: “كلّ من سيحكم عليك كشخص بالإستناد الى واقع أنك تستخدم ماشيّة للتنقل لا يحكم بالعدل على شخصيتك . فأنت لا تزال انسان. أنت كائن حيّ.” اكتشف حينها طوني من جديد قيمته وواقع ان كرامته لا ترتبط بقدرته على المشي. “قلتُ لنفسي، أنا لا أزال زوجاً. لا أزال أباً وعندي أصدقاء.” وُلد من جديد. تصالح مع اللّه ومع الآخرين وأدرك أنه في الموقع الذي يريده اللّه أن يكون فيه. فهم انه في وضعه هذا بالذات يستطيع ان يساعد الكثيرين على اعادة اكتشاف الرجاء والمضي بالحياة قدماً

إكتشفوا قصصًا أخرى كهذه!

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.