أليتيا

“أنت لست مرضك”: أعطتني هذه الكلمات القوة لكي لا أقتل نفسي

مشاركة
كان ذلك في العام ١٩٨٠. استيقظ طوني شاعراً بتوعك. بدأ يخسر شعوره بساقه اليسرى ومن ثم يده وبعدها رجله. بعد سبع سنوات، شخص الأطباء أخيراً حالته. فكان مرض التصلب اللويحي. انفتحت هوة كبيرة أمامه. امتلكه اليأس وأوشك مرتَين على الانتحار. يروي لنا اليوم ما ساعده. ويقول: “لم تكن أعجوبة، بل كلّ من كان حولي” أولئك الذين تكلموا معه بلغة الرجاء والصداقة والتشجيع، أولئك الذين أخبروه كيف تخطوا هم أيضاً وضعاً مأساوياً. قال له أحد المحاربين السابقين في فيتنام: “كلّ من سيحكم عليك كشخص بالإستناد الى واقع أنك تستخدم ماشيّة للتنقل لا يحكم بالعدل على شخصيتك . فأنت لا تزال انسان. أنت كائن حيّ.” اكتشف حينها طوني من جديد قيمته وواقع ان كرامته لا ترتبط بقدرته على المشي. “قلتُ لنفسي، أنا لا أزال زوجاً. لا أزال أباً وعندي أصدقاء.” وُلد من جديد. تصالح مع اللّه ومع الآخرين وأدرك أنه في الموقع الذي يريده اللّه أن يكون فيه. فهم انه في وضعه هذا بالذات يستطيع ان يساعد الكثيرين على اعادة اكتشاف الرجاء والمضي بالحياة قدماً

إكتشفوا قصصًا أخرى كهذه!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً