أليتيا

٦٠٠ ألف تظاهروا في باريس ضد قانون التخصيب الاصطناعي للمثليات والعازبات

Porte Saint-Denis à Paris
© Par Coyau / Wikimedia Commons, CC BY-SA 3.0,
Porte Saint-Denis à Paris.
مشاركة

يعترض المشاركون في هذه المسيرة على فتح المجال أمام أزواج المثليات والنساء العازبات للإفادة من تقنيات المساعدة الطبية على الإخصاب

في 6 تشرين الأول، تظاهر 600 ألف شخص في باريس ضد قانون يوسع التخصيب الاصطناعي ليشمل المثليات والعازبات، بدعوة من ائتلاف يضم حوالي 20 جمعية معارضة، منها: جمعيات الأسر الكاثوليكية، واللجنة البروتستانتية الإنجيلية للكرامة الإنسانية، وغيرها. ولوّح المتظاهرون برايات حمراء وزرقاء عليها شعار: “حرية، مساواة، أبوّة”.

ويخضع القانون الذي يُتيح توسيع نطاق تقنيات الإخصاب الاصطناعي، حاليّا للنقاش في البرلمان. وهو مشروع قانون يتعارض مع الأخلاقيات الطبية.

وقالت رئيسة حركة “لا مانيف بور توس” (أي، حق التظاهر للجميع) الكاثوليكية المحافظة لودوفين دو لا روشير: “منذ قرابة عامين، باءت كل محاولاتنا الحوارية بالفشل. لم يبقَ أمامنا سوى الشارع لإيصال صوتنا”.

وأضافت: “هذه المظاهرة تشكل تحذيرًا للحكومة. هل ستفتح الحوار أم أنها ستبقى كما حصل عام 2012 مع هولاند موضع ازدراء؟”

وتوقّعت السلطات مشاركة 200 ألف شخص في هذه المظاهرة، إلا أنّ العدد فاق تلك التوقعات. وقد شارك فيها أشخاص من كافة الأوساط السياسية، بحسب النائب أغنيس تيل.

وقالت: “لا صبغة سياسية لهذه القضية، ويسرّني أن أشارك في المسيرة، مُحاطة بنواب من مختلف الاتجاهات السياسية”.

ويعترض المشاركون في هذه المسيرة على فتح المجال أمام أزواج المثليات والنساء العازبات للإفادة من تقنيات المساعدة الطبية على الإخصاب.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً