أليتيا

وثائق سريّة تكشف مخطط أردوغان للتخلص من المسيحيين

Unknown / Faire USE
مشاركة

اضطهاد المسيحيين في تركيا ما زال قائماً على الرغم من التطمينات

عرضت فضائية “إكسترا نيوز”، تقريرا يستعرض تفاصيل وثيقة سرية كشف عنها موقع نورديك مونيتور، تفيد بأن مجلس الأمن القومي التركي وضع خططًا لمراقبة المسيحيين لتلفيق تهم مختلفة لهم، من أجل تغيير البنية المجتمعة في تركيا، وترسيخ مبادئ الإسلام السياسي.

و حسب ما نقلت جريدة الدستور المصرية، أوضح التقرير، أنه في الوقت الذي يتمسك نظام أردوغان، بخطاب يعادي الأقليات تحت دعاوى الدفاع عن الإسلام، والحفاظ على الأمن القومي للبلاد، تظهر وثائق سرية للغاية تكشف عن أن الحكومة التركية التفت على الأنشطة القانونية المسموح بها للمجموعات الدينية المسيحية في تركيا مثل الكاثوليك والأرثوذوكس، والبروتستانت، وجعلتها تبدو بمثابة تهديدات للأمن القومي، وبالتالي تحصل الحكومة التركية على مبرر لعداء المسيحيين وإخراجهم من تركيا.

وأكد التقرير، أن هذا التصرف يتنافى تمامًا مع رغبة تركيا في الانضمام للاتحاد الأوربي، وهي التي تقوم بتدابير للقضاء على المسيحيين في البلاد، كما أن الوثائق كشفت عن أن نظام أردوغان قدم معلومات مضللة وغير صحيحة عن عشرات الجماعات المسيحية في تركيا، واقترح تدابير لوقف عملهم وإقامتهم.

وجرى توزيع قرارات وخطة العمل ضد المسيحيين على الوكالات والوزارات الحكومية، كما ذكرت هيئة الأمن القومي التركي في تقريرها الملفق عن المسيحيين، أن الأنشطة التبشيرية المسيحية وصلت لمستوى يمثل تهديدًا للمصالح التركية.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً