أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

منحوتة فاجأت البابا في ساحة القديس بطرس

©Angels Unawares
مشاركة

"الملائكة على حين غرة" تجسّد الضيافة في الإنجيل والمهاجرين

إضغط هنا لبدء العرض

مقابلة مع الفنان تيموثي ب. شمالز: “أعتقد ان البابا فرنسيس لم يرى في ذلك عملاً فنياً وحسب بل طريقة للتشارك في صلاة خاصة تزن أكثر من ٣،٥ طن.”

يوم الأحد، ٢٩ سبتمبر، في ساحة القديس بطرس، اكتشف البابا فرنسيس منحوتة بعنوان “الملائكة على حين غرة” وهي منحوتة للفنان الكندي تيموثي ب. شمالز.

“لا يمكننا الاستمرار وقلبنا مخدر أمام مأساة عدد كبير من الناس” هذا ما أكده البابا فرنسيس خلال الاحتفال بقداس خاص بمناسبة اليوم العالمي الـ١٠٥ للمهاجرين واللاجئين في بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان وقبل أن يزيل الستار عن منحوتة جديدة. “لا يمكننا إلا البكاء ولا يمكننا عدم التصرف.”

ويؤكد تيموثي ب. شالمز ان أساس عمله الفني هو الإنجيل ويسوع. “طلبوا مني أن تكون هذه المنحوتة موجهة لقسم المهاجرين واللاجئين، فعدتُ بشكل كامل الى أكثر الأمور نقاءً على الإطلاق: الإنجيل.”

ويتفاعل آلاف زوار ساحة القديس بطرس أمام هذه المنحوتة البرونزيّة، البعض متفاجئاً، والبعض الآخر مركزاً على التفاصيل : ١٠٠ وجه مهاجر، من بينهم رجل يهودي يحمل حقائب والى جانبه امرأة مسلمة محجبة وأخرى حامل وفتى صغير.

ويقول الفنان: “عندما ترى المنحوتات أو التماثيل التي هي الى جانب القديس بطرس، ترى أن كثر أرهقهم الوقت. لكن علينا ان لا نسمح بأن يرهق الوقت ايماننا وعسا ان تكون هذه المنحوتة مثالاً حيّاً لإيماننا باللّه والإنسانيّة.”

“ألهمني الإنجيل وخاصةً الجملة التالية: “لا تنسوا الضيافة فإنها جعلت بعضهم يضيفون الملائكة وهم لا يدرون.” (الرسالة الى العبرانيين ١٣: ٢) ولذلك فإن عنوان المنحوتة هو “الملائكة على حين غرة”.

وتطلّب انهاء المنحوتة سنة كاملة ويقول الفنان: “أعتقد ان الحقيقة الأسمى الموجودة في هذا العالم هي الإنجيل والمسيحيّة وهذا ما يُلهم كلّ فني. أعتقد انني كفنان إن ركزت لأكون أداة بين يدَي اللّه، أحقق أمراً فيه معنى حقيقي. أنا شخصياً، أعيش حياة روحيّة مركزة وهذا ما يجعلني أمضي قدماً.”

وروى الفنان لأليتيا كيف شكره البابا دون أن يتكلم خاصةً وان الرجلان لا يتحدثان اللغة نفسها لكن البابا انحنى ١٨٠ درجة نحو الأمام واضعاً يدَيه على كتفَيه. ويقول شالمز: “أوفتني هذه الحركة كلّ جهودي.”

ويضيف: “لا نرى الملائكة في هذه المنحوتة بل فقط هالتها في وسطها.”

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.