أليتيا

الفنان العالمي كانيي ويست زوج كيم كارداشيان يترك الشهرة من أجل يسوع

LOS ANGELES, CA - OCTOBER 20: Recording artist Kanye West (L) and TV personality Kim Kardashian attend CFDA/Vogue Fashion Fund Show and Tea at Chateau Marmont on October 20, 2015 in Los Angeles, California. (Photo by Jeff Vespa/Getty Images for CFDA/Vogue)
مشاركة

من بعد جاستين بيبر ها هو كانيي ويست يغرم بيسوع

من المتوقع أن يكرس كانيي ويست نفسه لما يُعرف بموسيقى الغوسبل أو موسيقى الرب. وفي الواقع، فإن ألبومه المرتقب وفيلم وثائقي أعده يتمحوران حول عبادة وطقوس أيام الأحد.

وأعلن كاني ويست، نجم الراب الأمريكي وزوج كيم كارداشيان الخبر عبر تويتر فهو قرر ان يُغيّر نمطه الفني. وأعلن انه يتخلى عن الموسيقى العلمانيّة ليكرس نفسه لموسيقى الرب.

وفهم متابعيه ومحبيه ان حياته كمغني تأخذ بعداً مختلفاً خاصةً بعد نشره فيديوهات “خدمة الأحد” عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث نرى المغني محاطاً بجوقة انجيليّة وفنانين آخرين.

ومن المتوقع أن يتوقف النجم عن اصدار أعمال سوى الأعمال الإنجيليّة. واعلنت زوجته كيم كارداشيان، في أغسطس الماضي، عن اصدار البومه الجديد بعنوان “يسوع هو الملك” ناشرةً اسماء أغاني الألبوم.

وكان من المتوقع إصدار الألبوم يوم الجمعة الماضي إلا ان التاريخ أرجئ وبات من المتوقع أن يصدر بعد الوثائقي “يسوع هو الملك” المنتظر في ٢٥ أكتوبر المقبل. ومن المتوقع أن يتعرف المعجبون أكثر من خلال هذا الوثائقي على “خدمة يوم الأحد” التي أطلقها النجم.

ويسلط الوثائقي الضوء على يوم الأحد والأغاني والترانيم التي حضرها ويست لهذه الغاية.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً