أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الفنان العالمي كانيي ويست زوج كيم كارداشيان يترك الشهرة من أجل يسوع

LOS ANGELES, CA - OCTOBER 20: Recording artist Kanye West (L) and TV personality Kim Kardashian attend CFDA/Vogue Fashion Fund Show and Tea at Chateau Marmont on October 20, 2015 in Los Angeles, California. (Photo by Jeff Vespa/Getty Images for CFDA/Vogue)
مشاركة

من بعد جاستين بيبر ها هو كانيي ويست يغرم بيسوع

من المتوقع أن يكرس كانيي ويست نفسه لما يُعرف بموسيقى الغوسبل أو موسيقى الرب. وفي الواقع، فإن ألبومه المرتقب وفيلم وثائقي أعده يتمحوران حول عبادة وطقوس أيام الأحد.

وأعلن كاني ويست، نجم الراب الأمريكي وزوج كيم كارداشيان الخبر عبر تويتر فهو قرر ان يُغيّر نمطه الفني. وأعلن انه يتخلى عن الموسيقى العلمانيّة ليكرس نفسه لموسيقى الرب.

وفهم متابعيه ومحبيه ان حياته كمغني تأخذ بعداً مختلفاً خاصةً بعد نشره فيديوهات “خدمة الأحد” عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث نرى المغني محاطاً بجوقة انجيليّة وفنانين آخرين.

ومن المتوقع أن يتوقف النجم عن اصدار أعمال سوى الأعمال الإنجيليّة. واعلنت زوجته كيم كارداشيان، في أغسطس الماضي، عن اصدار البومه الجديد بعنوان “يسوع هو الملك” ناشرةً اسماء أغاني الألبوم.

وكان من المتوقع إصدار الألبوم يوم الجمعة الماضي إلا ان التاريخ أرجئ وبات من المتوقع أن يصدر بعد الوثائقي “يسوع هو الملك” المنتظر في ٢٥ أكتوبر المقبل. ومن المتوقع أن يتعرف المعجبون أكثر من خلال هذا الوثائقي على “خدمة يوم الأحد” التي أطلقها النجم.

ويسلط الوثائقي الضوء على يوم الأحد والأغاني والترانيم التي حضرها ويست لهذه الغاية.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.