أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شاب مصاب بالسرطان يعطينا درساً لن ننساه

5- تغير في مظهر الشامة في حين لا تشير كلّ الشامات الى وجود سرطان في الجلد إلا ان رصد شامة جديدة أو أخرى تغيّر شكلها يُحتم زيارة طبيب جلد قادر على تحديد السبب.
مشاركة

هذا الرجل المناضل والمتشبث بالحياة يتخطى أصعب العوائق. لنتعلّم منه ألا نستسلم عند أوّل صعوبة تواجهنا ولنعِش حياتنا بحماسة واضعين نصب أعيننا أهدافاً مهمة!

إيفان فرايبرغ، طبيب الأشعة، حوّل ضعفه إلى ثروة يضعها في خدمة الآخرين، بعد أن تبدلت حياته عند إصابته المفاجئة في فبراير 2016 بورم خبيث في مثانته سرعان ما انتشر وتفاقم.

سرعة انتشار هذا الشكل النادر لمرض السرطان استلزمت بتر رِجل إيفان فوق الركبة اليسرى وخضوعه لعملية جراحية سمحت له بتوقّع العودة إلى حياته الطبيعية. ولكن، تجري الرياح بما لا تشتهي السفن! فقد لاحظ الأطباء في فحص أجراه في أكتوبر 2016 انتشار السرطان وانبثاثاً على مستوى الرئتين، ما استدعى استئناف العلاجات.

واستمرت حالة إيفان المرضية إلى أن شُخصت إصابته بالسرطان في عموده الفقري. منذ ذلك الحين، يكافح إيفان المرض مستلهماً من زوجته وابنه وابنته، مصدر قوته.

بالإضافة إلى نضاله الشخصي، لا ينسى إيفان المرضى الآخرين المصابين بأشكال نادرة من السرطان. مؤخراً، وبهدف تطوير الأبحاث في هذه الأورام النادرة، نظّم مسابقة على الدراجات الهوائية شارك فيها مع زوجته التي اعتبرته محارباً حقيقياً.

هذا الرجل المناضل والمتشبث بالحياة يتخطى أصعب العوائق. لنتعلّم منه ألا نستسلم عند أوّل صعوبة تواجهنا ولنعِش حياتنا بحماسة واضعين نصب أعيننا أهدافاً مهمة!

 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.