أليتيا

“عيسى” هو الحلّ! كتابات ملأت جدران احياء مدينة ألمانية

مشاركة

كتابات ملأت جدران مدينة فرايبورغ في ألمانيا التي أتى اليها عدد كبير من اللاجئين

إضغط هنا لبدء العرض

“لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد ، لكي لا يهلك كل من يؤمن به ، بل تكون له الحياة الأبدية”، يو 316. “عيسى هو الحل”!!!

كتابات باللغة العربية نجدها على جدران أحياء اللاجئين في فرايبورغ – المانيا، وهي رسالة الى اللاجئين العرب ليتعرفوا الى يسوع، “عيسى” عند المسلمين، وهي دعوة الى الخلاص اطلقها بعض المتحمسين الالمان لدعوة هؤلاء الى المسيحية.

وخلال الاستفسار عن الموضوع، قال لنا بعض الالمان إنّ أعداد اللاجئين في المانيا يتزايد وهناك خوف لدى بعض الالمان من اعداد اللاجئين وصعوبة اندماجهم في المجتمع الالماني. هل هذه حقيقة؟ هذا ما لاحظناه لدى الاعلام وكبار السن، غير ان المجتمع، الدولة والكنيسة فتحوا ابوابهم للاجئين رغبة في مساعدتهم والعمل على تحسين شروط اندماجهم في المجتمع، والانسان هو محور هذه المساعدات، بعيداً عن اللون، الدين أو الجنس.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً