أليتيا

عشاق “فرايبورغ” يعبّرون عن أبدية حبّهم بالأقفال

Aleteia
مشاركة

إنّه عهد الحب بين ابناء هذا الدهر فماذا عن حبنا ليسوع؟

في فرايبورغ بحيرة “ذي بارك” تشتهر بالأقفال التي توضع على كافة جوانبها. كل قفل يحمل قصّة حبّ تجمع بين شاب وصبيّة قرّرا أن يمضيا الحياة معًا. يكتب الحبيبان اسميهما على القفل ويقفلانه ويرميان المفتاح في البحيرة في إشارة إلى استمرارية علاقتهما الى الأبد.

رمزية هذه القصة تجعلنا نسأل، اذا كان ابناء هذا الدهر يحبون بعضهم هكذا، فأين نحن من حب من بذل ذاته على الصليب فأحبنا حتى الموت!!!

49b0717f-7d1f-4333-84a8-f1dc7399ecd9
c6566d02-ac2e-43e3-80fb-c7b6c1071f57

العودة الى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً