أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قد تحصلون على وردة بعد تلاوة هذه التساعيّة للقديسة تيريزا الطفل يسوع

SAINT THERESE
Zvonimir Atletic | Shutterstock
مشاركة

غالباً ما نشعر بالضياع عندما نطلب من اللّه شيء فلا نعرف إن كان سمع صلواتنا

عاشت القديسة تيريزا من ليزيو ، الراهبة الكرمليّة في أواخر القرن الثامن عشر وكانت مراراً مرسالاً يؤكد اللّه من خلالها على نوايا الصلوات المرفوعة اليه. وهي قالت قبل موتها: “مهمتي – وهي أن أجعل اللّه محبوباً – تبدأ بعد موتي… سوف أمضي وقتي في السماء أحقق الخير على الأرض. سوف أمطر عليها وروداً.”

وفي حين يمكن تفسير هذا القول بطريقة روحيّة، يؤمن عدد كبير من الناس ان القديسة تيريزا استجابت صلواتهم من خلال ارسال وردة حقيقيّة.

إن البابا فرنسيس هو من أكثر الشخصيات المؤمنين بتساعيّة الوردة. تفيد وكالة الأخبار الكاثوليكيّة ان البابا فرنسيس قال للصحافيين: “عندما لا أعرف كيف ستسير الأمور، اطلب من القديسة تيريزا الطفل يسوع أن تأخذ المشكلة على عاتقها وأن تُرسل لي وردة.”

ويُشير البابا الى انه يتلقى ورود بيضاء كرد على صلواته في حين يشير آخرون الى انهم يتلقون وروداً حمراء بعد انتهاء أيام التساعيّة.

وفي حين قد يسأل الناس إن كانت هناك “كلمة سريّة” تجعل الوردة تظهر، فلا شيء من هذا القبيل. لا يستجيب اللّه الصلوات غير الصادقة والتي تبحث فقط عن علامات. يكافئ اللّه أولئك الذين يصلون من قلبهم والحاضرين للقيام بذلك مهما كانت النتيجة.

من يصلي تساعيّة الوردة يقتفي آثار القديسة تيريزا في “اتمام الأمور الصغيرة” فهي أدركت خلال حياتها كيف ان هذه الأمور الصغيرة إن تمت بمحبة كبيرة تقودنا الى الملكوت.

اليكم الصلاة الأكثر شيوعياً التي يرددها المؤمنون لفترة تسعة أيام ويحصلون في نهايتها على وردة. لا نضمن الوردة لكن كلّ شيء ممكن لمن هو جاهز للعمل بحسب مشيئة اللّه.

يا أيتها القديسة تيريزا الطفل يسوع

اختاري لي رجاءً وردة

من حديقة السماء

وارسليها لي

كرسالة محبة.

يا وردة يسوع الصغيرة

اطلبي من يسوع أن يمنحني النعم

التي أضعها بين يدَيك

بكل ثقة

(اذكر النعمة التي تطلبها)

يا أيتها القديسة تيريزا، ساعديني لكي أؤمن دائماً

كما فعلت، في محبة اللّه الرائعة

فأعتمد مثلك “الطرق الصغيرة” لأتقدس كلّ يوم.

آمين.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً