أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تلميذ جامعة عمره فقط 9 سنوت ويريد أن يبرهن ان اللّه موجود

William Maillis
مشاركة
بنسلفانيا / أليتيا (aleteia.org/ar) ويليام مايليس “عبقري بكلّ ما للكلمة من معنى”

تحتضن جامعة بنسلفانيا، في الولايات المتحدة الأمريكية، طالبا شابا لا يتخطى عمره التسع سنوات!
ويُشير والداه الى انه كان قادرا على التعرف على الأرقام وعمره ستة أشهر في حين بدأ بلفظ جمل كاملة بعد شهر من ذلك. كان باستطاعته القراءة والكتابة وحفظ جدول الضرب في السنة الثانية من عمره. تعلم وهو في الرابعة من العمر قراءة اليونانية وفي الخامسة بدأ بتملك علم الرياضيات.
ويُشير معلميه في المدرسة الى أنه كان الطفل الوحيد الذي يكتفي بالاصغاء والقراءة واكتساب المعلومات في الصف.
واعترف الفتى في مقابلة مع مجلة People انه يرغب بأن يصبح عالم فيزياء فلكية وذلك من أجل تحقيق هدف محدد في الحياة: مساعدة العلم على برهنة ان اللّه موجود. يريد ويليام ان يظهر ان قوة خارجية وحدها قادرة على تكوين العالم.
“أريد ان ابرهن للعالم كلّه ان اللّه موجود إذ ان فقط قوة خارجية قادرة على مد الحياة في العالم.” ويعمل الطفل ليل نهار من أجل تطوير نظريته الخاصة حول تكوين الكون.
ويدعم كل من والد ويليام، بيتير وهو كاهن ارثوذكسي، وزوجته نانسي ويليام في مشواره، مؤمنان بقدراته حتى عندما رسب في امتحان دخوله المدرسة عندما كان يبلغ من العمر ٤ سنوات.
كانا مقتنعين ان المشكلة ليست في اداء طفلهما بل في تصميم الامتحان الذي لم يعكس مدى ذكاء الطفل. تشاورا مع عدد من علماء النفس اجمعوا جميعاً ان ويليام “عبقري بكل ما للكلمة من معنى”.
ويقول الوالدان انهما يريدان ان يُبقي ويليام رجلَيه على الأرض مع التركيز على تسليط الضوء على الموهبة التي قدمها اللّه إليه. يقول بيتير انه دائماً ما يردد على مسامع طفله الآتي: “أعطاك اللّه موهبة والأسوأ هو عدم استخدامها لتحسين العالم.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.