Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 27 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

في باكستان تجّار بشر يجذبون شابات مسيحيات بوعود كاذبة من أجل استغلالهن

MEHAK PERVAZ

Aid to the Church in Need

جوان جاموس - تم النشر في 25/09/19

حوالي ١٢٠٠ شابة مسيحيّة أغرتهن الوعود الكاذبة بالزواج

في باكستان، الزيجات المدبرة ممارسة شائعة. وتستفيد مجموعات الإتجار بالبشر باستمرار من هذه العادة زاعمين انهم “وسطاء” لرجال من الصين. يجذب هؤلاء الشابات المسيحيات – وعائلاتهن الفقيرة جداً – عاكسين وعد مستقبل أفضل وزوج سيقدم لهن ترف منتظر. لكن ما أن تتزوج هذه الشابات ويتوجهن الى الصين، يتعرضن لسوء المعاملة والاغتصاب ويفقدن استقلاليتهن بشكل كامل. عاشت ميهاك بارفيز هذه الحالة لفترة من الزمن قبل أن تنجح بالفرار. روت قصتها الى منظمة عون الكنيسة المتألمة.

“اسمي ميهاك بارفيز. وُلدت في محافظة بنجاب وأعمل اخصائيّة تجميل قي اسلام آباد. عدتُ يوماً الى بلدتي للمشاركة في حفل زفاف نسيبتي. تزوجت من رجل صيني وكان في الحفل عدد كبير من الصينيين. استلطفني أحدهم وسألني من أين أنا. قال لي انه يدبر لقاءات بين رجال صينيين وشابات باكستانيات مسيحيات بهدف الزواج. اتصل بي بعد فترة ليحدثني عن عرسان ممكنين.

دعته عائلتي بالإضافة الى ثلاثة رجال صينيين. قال لي الوسيط ان باستطاعتي اختيار أحد هؤلاء الرجال الثلاث للزواج. وأكد ان الثلاثة ميسورين وانني سأنتقل بعد الزواج للعيش مع عريسي في الصين. وعدني ووعد عائلتي ان كلّ أحلامنا ستتحقق.

ما أن أبديتُ عن رغبتي حتى تسارعت الأمور: طلبت عائلتي مهلة شهر للتحضير إلا أن الوسيط أجاب بأن ذلك ليس ضروريا فتم الزواج في غضون يومَين وذلك في ١٩ نوفمبر ٢٠١٨ في فيصل آباد قبل أن أنتقل مع زوجي الى لاهور حيث كان يقطن ثمانية صينيين آخرين برفقة زوجاتهم.

سرعان ما أدركت أن الأمر ليس على خير ما يرام. ففي حين أكد الوسيط أن زوجي مسيحي إلا أنني لم أره يوماً يصلي أو يقرأ الإنجيل. لم يكن يعطيني المال لأشتري الطعام وكان يضربني. واعترف لي حتى انه ادعى انه مسيحي لأقبل الزواج به.

بعد فترة، تمكنت من التواصل مع شابات تزوجن أيضاً من رجال صينيين ويعشن في الصين. انضممتُ الى مجموعة على واتساب وعرفت أن حوالي ١٢٠٠ شابة مسيحيّة أغرتهن الوعود الكاذبة بالزواج وان أزواجهن اليوم يعاملنهن بطريقة غير انسانيّة. وكانت الجميلات بينهن عرضة للاعتداء الجنسي في حين كان يجري تبادل أولئك المصنفات وسط أو قبيحات.

عندما علمتُ ذلك، هربت وتواصلت مع سليم إقبال، الناشط الباكستاني في مجال حقوق الانسان. يسعى سليم الى جذب اهتمام وسائل الاعلام والسلطات الحكوميّة وقوى الأمن نحو قضايا شبيهة بقضيتي. وبفضل جهوده، جرى توقيف الوسيط ومعاونيه و١٥ مواطن صيني ومن بينهم امرأة بتهمة الاتجار بالبشر. من المهم جداً ان نتذكر الشابات العديدات المتواجدات حتى الساعة في الصين واللواتي ينتظرن مساعدتنا.”

Tags:
اضطهاد المسيحيين
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
BEIRUT HOSPITAL
عون الكنيسة المتألمة
مديرة مستشفى الورديّة في بيروت: "علينا بالنهو...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً