أليتيا

الراحة يوم الأحد جزء أساسي من إيماننا

irakienne priant
Ameer Al Mohmmedaw / DPA / Picture-Alliance
مشاركة

في عصر بات فيه القلق واليأس مرضَين شائعَين، لماذا لانأخد بنصيحة اللّه ونرتاح؟ أوليست نصيحة يسهل تطبيقها؟

ظهرت العذراء مريم في ١٩ سبتمبر ١٨٤٦ على طفلَين في بلدة لاساليت الصغيرة في فرنسا. وفي حين لم يتم التركيز في الظهورات السابقة على مشاعر العذراء التي لم تكن بارزة، إلا أنها كانت في لاساليت وبوضوح تبكي!

فلماذا؟

بحسب ما أفاده الطفلَين، من أوّل أسباب حزنها هو تراجع عدد الناس الذين يعتبرون يوم الأحد يوم راحة. فقالت لهما:

“كم تألمت من أجلكم! إن كان ابني لا يُبعدكم فذلك لأنني أُضطر الى التماس ذلك منه دون توقف. لكنكم لا تنتبهون لذلك. فمهما صليتم في المستقبل ومهما كان تصرفكم جيد، لن تتمكنوا من أن تعوضوا ما تكبدته من أجلكم.

لقد خصصت لكم ستة أيام للعمل أما السابع فخصصته لي ولا يقدمه لي أحد. ولذلك فإن الحمل على ذراع ابني كبير للغاية.

نسوة متقدمات في السن قليلات يذهبن الى القداس أيام الصيف. أما الآخرون فيعملون كلّ أحد خلال الصيف.”

وفي هذا السياق وبعد الثورة الفرنسيّة في العام ١٧٨٩، بذلت الجهود من أجل إلغاء يوم الأحد كيوم راحة وبقيت حال الأخذ والرد في هذا المجال مسيطرة حتى العام ١٩٠٤ عندما أُعلن يوم الأحد رسمياً يوم عطلة إلزامي لجميع العمال. وعند الظهور في لاساليت، لم يكن أغلب العمال في فرنسا يفرقون بين يوم الأحد وباقي أيام الأسبوع.

قد تبدو مسألة العمل يوم الأحد أمراً تافهًا تبكي عليه العذراء لكن الكنيسة لطالما حاولت التركيز على حاجتنا الداخليّة الى الراحة. فذلك يلامس عمق كياننا على المستويَين الجسدي والروحي.

وفي العام ١٩٩٨، كتب البابا القديس يوحنا بولس الثاني رسالةً رسوليّة كاملة بعنوان “يوم الرب” مستشرفاً الألفيّة الثالثة ومعتبراً احترام يوم الأحد جزءاً أساسياً من مستقبل ايماننا.

“في معرفة الكنيسة التي تحتفل بفرح كلّ يوم أحد بالسر الذي تستمد منه الحياة، نأمل أن يتعرف رجال ونساء الألفيّة الثالثة على يسوع القائم من بين الأموات. وعسا تلاميذ المسيح، من خلال استذكارهم الدائم للفصح في كلّ أسبوع أن يتمتعوا بالمزيد من المصداقيّة في تبشير إنجيل الخلاص وأكثر فعاليّة في بناء حضارة المحبة.”

إن أردنا تعزية العذراء مريم وتجفيف دموعها، علينا أن نراجع حياتنا والتفكير في كيفيّة عيش هذه الراحة الأسبوعيّة. فهل فعلاً يوم الأحد هو يوم راحة؟ لا يعني ذلك عدم العمل وحسب بل افساح المجال للعبادة الروحيّة والأنشطة التي تعطي حياة جديدة لأجسادنا ونفوسنا.

في عصر بات فيه القلق واليأس مرضَين شائعَين، لماذا لانأخد بنصيحة اللّه ونرتاح؟ أوليست نصيحة يسهل تطبيقها؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً