أليتيا

طلبوا منها الإجهاض حرصاً على سلامتها مشيرين الى أن الأدويّة ألحقت ضرراً كبيراً بالجنين لا عودة عنه

مشاركة

رفضت وابنها اليوم من أهم المبشّرين في أمريكا وخطب ملكة جمال الكون

منذ أكثر من ٢٤ سنة، كانت بام وزوجها بوب يخدمان كمرسلَين في الفلبين ويصليان لكي يرزقهما اللّه طفلاً خامساً. أصيبت بام بالزحار الأميبي وهي عدوى في المصران ناتجة عن جسم طفيلي موجود في طعام أو شراب ملوث.

دخلت في غيبوبة وعولجت بمضادات حيويّة قويّة قبل ان يكتشف الأطباء أنها حامل. طلبوا منها الإجهاض حرصاً على سلامتها مشيرين الى أن الأدويّة ألحقت ضرراً كبيراً بالجنين لا عودة عنه. رفضت الإجهاض متسلحةً بإيمانها المسيحي التي قالت انه سبب رجائها بأن ابنها سيولد دون إعاقات خطيرة كما يُقال لها.

كادت خلال الحمل أن تخسر الطفل أربع مرات لكنها مع ذلك رفضت التفكير بالإجهاض. تتذكر أنها طلبت هي وزوجها من اللّه الطلب التالي: إن رزقتنا بصبي، سنسميه تيموثي ونجعله مبشراً.

أمضت بام آخر شهريَن من الحمل في السرير وأنجبت في نهاية المطاف صبي بصحة جيدة جداً في ١٤ أغسطس ١٩٨٧. وفي الواقع، أصغر أولادها اليوم هو مبشر. يُبشر في السجون ويزور المستشفيات ويخدم مع والده في الفلبين. كما وهو لاعب كرة قدم. اسمه تيم تيبو! خطب مؤخراً ملكة جمال الكون!

قصة مؤثرة فعلاً!

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً