أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مستشفى في لبنان يشهد على واحدة من شفاءات القديس شربل العجائبية

مشاركة

عام 2017، شهدت مستشفى المشرق في سن الفيل – لبنان، على واحدة من الشفاءات العجائبية لحبيس عنايا، هذا الراهب القديس الذي لم يبخل في أي يوم على المؤمنين وبشفاعته  شفى الرب محروس الحدشيتي المصاب بالسرطان من الموت.

محروس الحدشيتي مصاب بسرطان الدم ووصل الى حدّ أن الطبيب في المستشفى طلب من العائلة اعادته الى المنزل واعطائه “المورفين” لأن البقاء في المستشفى لم يعد ينفع. هذا ما تؤكده زوجته دام العزّ بصوت خافت وهي تبكي وتشكر الرب  على كلّ نعمه. وتروي عبر “النشرة” أنه “وبعد طلب الطبيب منها اصطحاب زوجها الى المنزل خرجت من غرفته باكية لا تدري ماذا تفعل”، مشيرة الى أن “إبنها الّذي كان حاضرًا وشاهد الدموع دعاها للصلاة والايمان بالله الذي لن يتركها”.

تشير دام العزّ الى أن “محروس لم يكن يستطيع تحريك يده أو جنبه ولكنه وفي لحظة حرّكها ولم يلاحظ أحد أهميّة ما يجري وفي تلك الأثناء بدأ يتصبب عرقاً”، لافتةً الى أنها “حين اقتربت لتمسح العرق عن جبينه وجنبه لاحظت إشارة الصليب مطبوعة على معدته وشعرت بالهواء في الغرفة على الرغم من أنّها معزولة نظراً لكونها مخصصة لمرضى الامراض المستعصية”، وتضيف: “زوجي أحسَّ بأن شيئاً ما تغيّر في جسده وبات يستطيع تحريك يده ولم يعد ينزف دماً من فمه”، مؤكدةً أننا “أجرينا بعدها فحوصات طبية والسرطان السريع الانتشار توقّف”، مؤكدةً بعد ذلك أن “زوجها نال نعمة الشفاء”.

مرّة جديدة يتفوّق “طبيب السماء” على جميع الاطّباء الارضيين ليثبت أن ما هو مستحيل لدى البشر ليس كذلك عند الله، ومن يؤمن ينل النعمة التي يريدها”.

نصلّي كي يكون محروس اليوم بصحة جيدة، وعلى الرغم أن الحياة مسيرة قصيرة، غير ان الله بعجائبه يحضن الانسان بمحبته دائماً.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.