أليتيا

امرأة تهب كليتها لزوجها السابق من أجل ابنتَيهما

TRANSPLANTED
Viral- Fair use
مشاركة

لم يصدق الأطباء في لندن ما سمعوه إذ كانت المرّة الأولى التي يقرر فيها شخص وهب عضو من أعضائه لشريك سابق

ينصح الأخصتصاصيون عند انفصال الوالدَين بأن يستمرا بالتعاون كأب وأم. وحتى ولو لم تعد العلاقة ناجحة بينهما وقرر كلّ منهما شق طريقه، من المهم ان يبقيا على تواصل ايجابي لتربّة الأولاد.

انفصل دان بيات وكيلي هوب منذ خمس سنوات لكن وعلى الرغم من الإنفصال، قدمت كيلي درساً رائعاً في المحبة. اكتشفت أن طليقها بحاجة الى زرع كلية فقررت ان تكون هي الواهب.

لم يصدق الأطباء في لندن ما سمعوه إذ كانت المرّة الأولى التي يقرر فيها شخص وهب عضو من أعضائه لشريك سابق.

عمليّة ناجحة

لدان وكيلي ابنتَين جايني وبيلي وتقول كيلي انها رغبت بوهب كليتها من أجلهما . “حتى ولو انفصلنا، فأنا لن أسمح أن تبقى ابنتَي دون أب”.

وتجدر الإشارة الى أن المستشفى كان يبحث عن كلية لدان منذ ١٢ شهراً ولم يجد أي واهب مطابق. تبيّن، بعد أن أجرت كيلي الفحوصات، انها قد تكون واهباً مناسباً علماً انهما لا يتشاركان فئة الدم نفسهما.

كيلي ودان صديقان مذ كان عمرهما ١١ سنة. تواعدا عندما كان عمرهما ١٨ سنة وتزوجا عندما بلغا ٣١ سنة وهما لا يزالان صديقان اليوم.

تعرف كيلي عن حال دان الصحيّة منذ فترة طويلة لأنه وبعد زواجهما بفترة قصيرة، شُخص بإصابته بمرض لا شفاء له في الكلى. وحذر الأطباء حينها انه سيحتاج الى زرع كلية إنقاذاً لحياته بعد عشر سنوات.

رحلة ميلاديّة عائليّة

ابتعد دان وكيلي عن بعضهما البعض مع مرور السنوات لأسباب عديدة منها أوقات العمل والأولويات الشخصيات فبات الوضع بالنسبة لهما غير صحي فقررا الإنفصال.

قوّت عمليّة زرع الكليّة الرابط بينهما خاصةً وان كلاهما يعتبر أن الأهم هو سعادة الفتاتَين. وعلى ضوء ذلك، احتفلا بنجاح عمليّة دان خلال رحلة عائليّة ميلاديّة الى باريس. وتقول كيلي: “يقول الجميع انكما ستعودان لبعضكما البعض إلا أن ما حصل قربنا من بعضنا البعض بطريقة مختلفة.”

ويقول دان: “ما فعلته وضع حياتها في خطر من أجل انقاذ حياة أخرى وهذا أمر رائع”.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً