أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

البابا فرنسيس يبيع اللومبرغيني ويقدم هبة بقيمة ٢٠٠ ألف يورو

POPE FRANCIS WITH LAMBORGHINI
AFP PHOTO / OSSERVATORE ROMANO / Handout
مشاركة

قرر البابا تخصيص ٢٠٠ ألف يورو لبناء اكليريكيّة ودار حضانة في هايتي بعد أن دُمرت إثر زلزال العام ٢٠١٠

أشار ماتيو بروني، مدير المكتب الإعلامي في الكرسي الرسولي الى أن البابا فرنسيس التقى في ١٣ أيلول/سبتمبر ٢٠١٩ المسؤولين عن مؤسسة مختصة في بيع السيارات لأهداف خيريّة. وأشار الى أن جزءًا من المبلغ الذي تم جمعه يهدف الى اعادة بناء اكليريكيّة ومدرسة في هايتي.

وفي التفاصيل، نظمت شركة Sotheby’s في ١٥ نوفمبر ٢٠١٧ مزاداً علنياً لبيع سيارة من طراز لامبورغيني فريدة من نوعها من نوع Huracan وقّع عليها الحبر الأعظم. وتخطت أرقام البيع كلّ التوقعات: كانت الشركة قد قدرت بيع السيارة لقاء ٢٥٠ أو ٣٥٠ ألف يورو إلا ان السيارة حصدت في نهاية المطاف مبلغ ٩٠٠ ألف يورو.

والتقى الحبر الأعظم في الفاتيكان رئيس الشركة المصنعة والمسؤولين عن مؤسسة OMAZE التي أشرفت على المزاد العلني كما وشارك في اللقاء المُشتري وهو مواطن تشيكي. وقد قرر البابا تخصيص ٢٠٠ ألف يورو لبناء اكليريكيّة ودار حضانة في هايتي بعد أن دُمرت إثر زلزال العام ٢٠١٠

وكان سبق أن قُدمت أجزاء من هذا المبلغ لمؤسسة البابا يوحنا بولس الثاني ومنظمة ايطاليّة تساعد النساء ضحايا الاتجار بالبشر والدعارة والفرع الإيطالي من منظمة عضد الكنيسة لإعادة بناء وادي نينوى والمنظمة الإيطاليّة “أصدقاء وسط أفريقيا”.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.