أليتيا

فيرونيكا تموت بالسرطان لتنقذ طفلتها

baby-2.jpg
مشاركة

إليكم ما كتبته على هذه الوالدة على فايسبوك قبل وفاتها

“كانت الصلاة مصدر قوتها وعزمها إضافةً الى حبها لبناتها وزوجها وعائلتها ” هذا ما قاله الأب روبيرتو عن فيرونيكا الأم الممرضة التي اختارت ان تهب حياتها في سبيل طفلتها ماتيلدي. وقال الكاهن خلال جنازتها التي تمت في رعيتها الإيطالية انها تركت علامة مؤثرة بفضل حسها الإنساني.

اكتشفت وهي في منتصف فترة حملها بطفلتها الثانية انها مصابة بسرطان الدم. طلبت فيرونيكا من الأطباء ان تلد ابنتها قبل الأوان، حتى تبدأ بعدها بالعلاج على الفور.

آخر ما كتبته فيرونيكا على صفحتها على فيسبوك: “لا تحمل لنا الحياة المفاجآت السارة فقط، ها أنا اعود اليوم الى المستشفى لأنني متوعكة من جديد. علينا ان نحارب معاً. انا اعتمد عليكم. احبكم جميعا”.

بهذه الكلمات عبرت  عن ذكرى زواجها: “سبع سنوات مضت، وكم من المياه مرت تحت الجسور… فرح، ألم، ضحك، أليس، ماتيلدي، المرض، السفر، وحياتنا معاً كل يوم… والأهم هو اننا دائماً معا! عيد سعيد حبيبي!”

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً