Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

"مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا"!

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 14/09/19

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد الأوّل بعد عيد ارتفاع الصليب في ١٥ أيلول ٢٠١٩

 الأحد الأوّل بعد عيد الصليب ٢٠١٩
ودَنَا مِنْهُ يَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا، إبْنَا زَبَدَى، وقَالا لَهُ: “يَا مُعَلِّم، نُرِيدُ أَنْ تَصْنَعَ لَنَا كُلَّ ما نَسْأَلُكَ”. فقَالَ لَهُمَا: “مَاذَا تُرِيدَانِ أَنْ أَصْنَعَ لَكُمَا؟”. قالا لَهُ: “أَعْطِنَا أَنْ نَجْلِسَ في مَجْدِكَ، واحِدٌ عَن يَمِينِكَ، ووَاحِدٌ عَنْ يَسَارِكَ”. فقَالَ لَهُمَا يَسُوع: “إِنَّكُمَا لا تَعْلَمَانِ مَا تَطْلُبَان: هَلْ تَسْتَطِيعَانِ أَنْ تَشْرَبَا الكَأْسَ الَّتي أَشْرَبُها أَنَا؟ أَو أَنْ تَتَعَمَّدَا بِالـمَعْمُودِيَّةِ الَّتي أَتَعَمَّدُ بِهَا أَنَا؟”. قالا لَهُ: “نَسْتَطِيع”. فَقَالَ لَهُمَا يَسُوع: “الْكَأْسُ الَّتي أَنَا أَشْرَبُها سَتَشْرَبَانِها، والـمَعْمُودِيَّةُ الَّتي أَنَا أَتَعَمَّدُ بِهَا ستَتَعَمَّدَانِ بِهَا. أَمَّا الـجُلُوسُ عَنْ يَمِينِي أَوْ عَنْ يَسَارِي، فلَيْسَ لِي أَنْ أَمْنَحَهُ إِلاَّ لِلَّذينَ أُعِدَّ لَهُم”. ولَمَّا سَمِعَ العَشَرَةُ الآخَرُون، بَدَأُوا يَغْتَاظُونَ مِنْ يَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا. فدَعَاهُم يَسُوعُ إِلَيْهِ وقَالَ لَهُم: “تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذينَ يُعْتَبَرُونَ رُؤَسَاءَ الأُمَمِ يَسُودُونَهُم، وَعُظَمَاءَهُم يَتَسَلَّطُونَ عَلَيْهِم. أَمَّا أَنْتُم فلَيْسَ الأَمْرُ بَيْنَكُم هـكَذا، بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا. ومَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ الأَوَّلَ بيْنَكُم، فَلْيَكُنْ عَبْدًا لِلْجَمِيع؛ لأَنَّ إبْنَ الإِنْسَانِ أَيْضًا لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَم، بَلْ لِيَخْدُم، ويَبْذُلَ نَفْسَهُ فِداءً عَنْ كَثِيرين”.
قراءات النّهار: ٢ طيم ٢:  ١-١٠ / مرقس ١٠: ٣٥-٤٥
التأمّل:
“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا”!
كم يحتاج مجتمعنا لهذا المبدأ!
نعيش في زمنٍ يحتاج فيه الناس إلى التواضع لتجاوز العديد من الأزمات التي تسبّبها الأنانيّة والبحث عن تمجيد الذّات أو نوال التقدير على المستوى البشريّ.
يعيد هذا النصّ تصويب رؤيتنا ومنهجنا في هذه الحياة فالمسيحي يكفيه بأنّه يحمل اسم يسوع كي يدرك بأنّ عليه أن يكون كيسوع أو على الأقلّ أن يسعى ليكون مثله!
الخدمة هي الباب للتشبّه بالربّ يسوع وهو ما علينا أن نسعى إليه في كلّ آنٍ وأوان!
الخوري نسيم قسطون – ١٥ أيلول ٢٠١٩
Tags:
التأمّل بالإنجيل اليومي
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً