Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

مات حسين بعد أن أمضى ٢٥ سنة ينظّف شوارع مدينته بفلس الأرملة

ريتا الخوري - تم النشر في 11/09/19

توفّي حسين ابو اسبر والدمعة في عينيه

ليس الموت موت الجسد فحسب، فكم من البشر يُقتلون يومياً بسبب اللامبالاة. لطالما ركّز البابا فرنسيس في عظاته على لامبالاة الدول والبشر، فكم ينعم كثيرون ويسرقون ثروات الأرض على حساب أشخاص يعملون ليل نهار بعرق الجبين ومخافة الله.

مثل الغني ولعازر في الانجيل واضح، سينتصر الخير على الشر، وليست هذه الحياة سوى امتحان، وهناك، في الحياة الثانية، سيملك الفقراء مع الله.

قصة حسين أبو اسبر التي نشرها النائب اللبناني جميل السيّد على حسابه تحكي وجع هؤلاء الذين يعملون ليل نهار بعرق الجبين، وكيف أنّ سواهم يفسدون الأرض والعرض وينعمون على حساب الفقراء.

كتب السيّد:

 “حسين أبو إسبر!
عامل بلدية يومي أمضى25 سنة ينظّف شوارع مدينته بعلبك بـ450 ألف ليرة بالشهر
وأمضى السنوات الأخيرة يتقاضى ورفاقه سلفات،
منتظراً وعود وزارة المالية بدفع الرواتب،
ومنتظراً تثبيته عبَثاً من وزارة الداخلية!
حسين توفّي أمس،
وكان له دمعة وكلمة
إلى من مات ضميرهم في هذه الدولة”.

لسنا ننقل كلاماً سياسياً طبعاً، بل ننقل قصة رجل مسنّ مات وهو ينظّف الشوارع حالماً بلبنان ومستقبل أفضل.

أعان الله أمثاله، وليت هناك من يصغي الى وجع الفقراء والمسنين.

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

Tags:
لبنان
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً