أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“إِصْنَعُوا لَكُم أَصْدِقاءَ بِالمَالِ الخَائِن”!

مشاركة

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء الخميس عشر من زمن العنصرة في ١١ أيلول ٢٠١٩

الخميس الرابع عشر من زمن العنصرة
قالَ الربُّ يَسوع لِتَلامِيذِهِ: “إِصْنَعُوا لَكُم أَصْدِقاءَ بِالمَالِ الخَائِن، حَتَّى إِذا نَفَد، قَبِلَكُمُ الأَصْدِقاءُ في المَظَالِّ الأَبَدِيَّة. أَلأَمِينُ في القَلِيلِ أَمينٌ في الكَثِير. والخَائِنُ في القَلِيلِ خَائِنٌ أَيْضًا في الكَثير. إِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ في المَالِ الخَائِن، فَمَنْ يَأْتَمِنُكُم عَلَى الخَيْرِ الحَقِيقيّ؟ وَإِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ في مَا لَيْسَ لَكُم، فَمَنْ يُعْطِيكُم مَا هُوَ لَكُم؟”.
قراءات النّهار: ١ يوحنا ٥: ١٣-٢١ / لوقا ١٦: ٩-١٢
التأمّل:
قد يكون المال خائناً وقد يكون وفيّاً…
ليست المسألة هنا في طبيعة المال بذاته بل في كيفيّة تحصيله وفي كيفيّة استخدامه!
قد يكون المال خادماً صالحاً وقد يصبح سيّداً قاسياً وفق كيفيّة التعامل معه!
من النّاس من يسعى إلى المال كغاية ومنهم من يقصر دوره على كونه وسيلة ولكن قسمٌ يضعه في تصرّف إنسانيّته فيتضامن من خلاله مع من هم أكثر حاجة وهنا يصبح المال أداةً طيّعةً في خدمة الربّ وفي خدمة الإنسان أيضاً!
إنجيل اليوم يدعونا إلى الخروج من هوس المال وإلى الدّخول في منطق تسخير المال لأهدافٍ أسمى وأبقى!
الخوري نسيم قسطون –١٢ آب ٢٠١٩
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.