أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

منع بلجيكا ذبح الماشية بزيد من المخاوف بشأن الحريّة الدينيّة

KOSHER SLAUGHTER
مشاركة

اليهود والمسلمون غير راضين على القرار

دخل يوم الأحد الماضي في منطقة والونيا في بلجيكا قانون منع ذبح الماشيّة حيّز التنفيذ. ويقضي القانون الجديد، الذي وافق عليه برلمان والونيا، بأن يُصعق الحيوان كهربائياً قبل أن يُذبح وهي عمليّة غير مقبولة عند اليهود كما عند المسلمين.

وانتقد رجال الدين اليهود، في بلجيكا وفي العالم، التصويت على هذا القرار. فقال الحاخام بنحاس جولد شميت، لصحيفة جيروزاليم بوست:

“في حين نجحنا في صدّ هذه الخطوة التشريعيّة في عدد كبير من البلدان الأوروبيّة، وفي البرلمان الأوروبي وغيرها من المؤسسات الأوروبيّة، إلا اننا لا نزال في حرب وندعو المجتمع الدولي الى الاستنفار.” وأضاف: “هذا يوم أسود آخر في سماء أوروبا الداكنة.”

وسبق لمنطقة فلاندر في بلجيكا أن صوتت على قانون مماثل إضافةً الى السويد والدنمارك وسويسرا والنروج. وعلى الرغم من ان القانون مصمم ليكون اجراء لحماية رفاه الحيوان، إلا ان المنتقدين يعتبرون ان دعم القانون من قبل اليمين المتطرف ليس سوى انعكاساً لمناهضة الإسلام.

ويفرض القانون صعق كلّ الحيوانات كهربائياً قبل ذبحها. ويقول الحاخام: “نشعر بتفاؤل بسيط بما ان قضاة اللوكسانبورغ حكموا في السابق ضد انتهاك الحريّة الدينيّة وحقوق الانسان. سوف نستمر بالكفاح بثبات ضد هذا القرار الى حين الغائه.”

وسبق للجنة التنسيق بين المنظمات اليهوديّة في بلجيكا ان قدمت طعناً معبرةً عن رفضها القانون. وتدعم عدد من المنظمات المدافعة عن حقوق اليهود والرافضة مناهضة الساميّة قضيتهم.

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.