أليتيا

صلاة تساعدكم في الشدائد والصعاب

sky.jpg
مشاركة

في زمن التجربة العظيمة لا يتركنا الله وحدنا

يقول البابا فرنسيس، لقد حارب يسوع التجربة من أجلنا: وهذا ما تؤكِّده أولى صفحات الإنجيل. بعد أن نال المعموديّة من يوحنا، وسط جمع من الخطأة، انفرد يسوع في الصحراء وجرّبه ابليس. هكذا بدأت حياة يسوع العلنيّة، بالتجربة الآتية من ابليس.

ولكن في زمن التجربة العظيمة أيضًا، أضاف الحبر الأعظم يقول، لا يتركنا الله وحدنا.

اليكم صلاة للقديس إيلياً صلّوها في وقت اليأس.

السلام عليك يا مار الياس الحي، يا نبي الله العلي وصاحب الايمان القوي والغيرة الالهية والسيرة الملائكية.

انت كاروز الحق. قد دحضت الزور ووبخت صانعي الشرور وقرنت القوة المتقدة بالحب المضرم، ففتكت كهنة باعال، واهطلت الامطار بعد انحباسها بصلاتك فنسالك متضرعين، ان تجعلنا مستظلين وبسنائك مستنيرين واذ نلتمس منك المعونة والشفاعة، نلتجئ اليك قائلين:

نجنا من الشدائد والمصائب والشرور ومن فخاخ الاعداء المنظورين والغير المنظورين رد عنا الضربات، وابعد الامراض والاوبئة والقحط والغلاء وادفع عنا وثبات الخيالات الرديئة والافراح الشريرة، وكن لنا حافظا ومنجيا ومساعدا في كل ساعة من حياتنا وكما قبلت تنهدات الارملة ورددت لها ابنها الوحيد من بعد الموت واحييته، اقبل تضرعاتنا نحن الملتجئين اليك الآن.

وسدد خطواتنا في سبيل البر، لكي نحيا حياة نقية مرضية لله، ونستحق ان نمجده تعالى معك ومع سائر القديسين في السماء العليا الى الابد.

أمين.

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً