أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اكتشاف أضواء لامعة غامضة في مجرّة بعيدة

universe.jpg
مشاركة

الأضواء الخضراء والزرقاء ظهرت واختفت خلال أسابيع

 

 رصدت وكالة الفضاء الأميركية ” أشياء غامضة” في الفضاء السحيق، إذ لا يتوفر حتى الآن تفسير قاطع بشأنها.
والأشياء الغامضة التي رصدتها وكالة “ناسا”، وفق ما أورد ليبانون فايلزعن صحيفة “نيويورك بوست” الأميركية، هي عبارة عن ومضات خضراء وزرقاء لامعة.

وكان مرصد “نوستار” NuSTAR التابع للوكالة يراقب مجرة تعرف باسم “إن جي سي 6946NGC 6946)، حيث سجل وجود عدد من الأضواء الخضراء والزرقاء التي ظهرت واختفت خلال أسابيع.

وبحسب دراسة جديدة نشرت في مجلة علمية متخصصة في الفضاء، فقد لاحظ مرصد آخر لوكالة “ناسا”، يستعمل تكنولوجيا متخلفة عن الأول، هذه الأضواء.

وذكرت الخبيرة، هانا إيرنشو، إن مدة عشرة أيام قصيرة للغاية من أجل ظهور جسم مشع مثل تلك التي تحدثت عنها المراصد.

وأضافت أن المراصد الفضائية تلاحظ تغييرات تدريجية في الأجرام السماوية مع مرور الوقت، ونادرا ما تجري ملاحظة أجسام تظهر بسرعة وفي أماكن عدة، واصفة الأمر بالمثير للغاية.

وطبقا لـ”نيويورك بوست”، فإن هناك تفسيرات عدة لهذه الظاهرة الفضائية، مثل أنه قد يكون ثقبا أسود يبتلع أجراما سماوية أخرى، وعندما تقترب الأخيرة منه فإن جذابيته تفكك هذه الأجرام، ولدى اقتراب حطامها ترتفع درجة حراراتها إلى الملايين وتبدأ في إطلاق أشعة سينية.

وفي تفسير أخر، أن هذه الأضواء اللامعة عبارة عن نجم نيوتروني حجمه صغير وكثافته شديدة.

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.