أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو: روبوت لبناني يحدث ثورة في عالم التكنولوجيا

مشاركة

روبوت يمكن استخدامه في المطارات والمصارف والمتاجر الكبرى

ابتكر الشابان اللبنانيّان وسيم الحريري وعباس صيداوي، روبوتاً أطلقا عليه اسم “فيلكس”، من شأنِه أن يحدث ثورة في عالم الإعلانات، نظراً لما يقدمه من خدمات عديدة وفعّالة في هذا المجال.

ويعرض الروبوت الإعلانات بطريقة تفاعلية، ويمكن استخدامه في المطارات والمصارف والمتاجر الكبرى، كما أنه يتحرك تلقائياً من دون أي تغيير للبنى التحتية في المكان الموجود ضمنه.

ويحدّد “فليكس” مساره بناءً لخريطة يتم تصميمها له، كما أنه يحدّد مساراً جديداً عندما يواجه أي عائق أمامه، هو آمن للتنقل بين الناس.

ويتميز الروبوت الجديد بأنه يقدّم الإعلانات لأي شخص يقف أمامه، تبعاً لإهتماماته. ومن خلال الذكاء الإصطناعي، يستطيع “فليكس” توقع عمر وجنس الأشخاص الذين حوله، ولديه القدرة على تحليل إهتمامتهم من ملابسهم، ولذلك يقوم بتحديد الإعلانات التي تناسب الموجودين.

ومع هذا، فإنّ “فليكس” يجمع الإحصاءات عن عدد المشاهدين ونسبة تفاعل كل واحد معهم مع الإعلانات. كذلك، يوفر الروبوت خدمة دعم للمستخدمين، حيث يساعدهم للذهاب إلى أي مكان مثل الصراف الآلي، مطعم أو مصعد، في حين أنه يتفاعل مع الشخص الذي أمامه بحسب الحركات التي يقوم بها معه، وذلك بناء لتقنية customized interactive avatar.

ويأتي الروبوت الجديد بقدرة ذاتية على الشحن، إذ عندما تكون بطاريته فارغة، فإنه يتوجه مباشرة إلى مكان الشحن الخاصة به ليقوم بمهمة شحن البطارية بنفسه.

تجدر الإشارة إلى أن شركة “Revotonix” المنتجة للروبوت، اختيرت مؤخراً، كواحدة من أفضل 10 شركات في مدينة دبي الذكية – Dubai Smart City، فيما كان شارك في المنافسة 800 شركة من حول العالم

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.