أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

جرح بطول 17 سنتم في الرأس…سقوط رنا من السيارة لا يُفسّر آثار الكدمات التي تُركت على جسدها

rana-baino.jpg
مشاركة

البعينو كانت تتعرّض للتعنيف من زوجها المُتّهم

رنا البعينو، المراقبة في الجمارك التي «توفيت في ظروف غامضة» الشهر الماضي، وبحسب ما نقلت جريدة الاخبار، تعرضت للعنف وفق تقرير الطبيب الشرعي، و«سقوطها من السيارة» لا يُفسّر آثار الكدمات التي تُركت على جسدها. وفيما أظهرت التحقيقات أن البعينو كانت تتعرّض للتعنيف من زوجها المُتّهم، كشفت بعض المعطيات احتمال أن يكون «الحادث» مرتبطاً بتوقيف الضحية شحنة من الأجهزة المهرّبة تعود لأحد أقارب الزوج!

“كسر في الجمجمة. جرح بطول 17 سنتم في الرأس. كسر عظمي دماغي مفتوح وكبير من الجهة اليُسرى ونقصان في النسيج الجلدي. كسر في عظمة الرفش الأيسر. تجلّط في شرايين الرقبة. اعوجاج دماغي. خدوش على الرجلين والظهر. جلف كبير أسفل الظهر. تكدّم كبير عند الخدّ الأيسر تحت العين من الجهة الخارجية. تكدّم عند الصدر الأيسر امتداداً للكتف من الجهة اليسرى حتى ذراعها. جرح وسطي غير مقطّب عند الأذن اليسرى من الجهة الخلفية (…)».

هذه بعض التوصيفات التي جاءت في تقرير الطبيب الشرعي إلياس خوري، بعدما كشف على جثّة المراقبة في الجمارك اللبنانية رنا البعينو التي توفيت في 27 حزيران الماضي، «في ظروف غامضة»، وفق ما تناقلته وسائل الإعلام آنذاك. خوري خلُص في تقريره إلى أنّ الضحية تعرّضت للعنف «على مرحلتين على الأقل»، قبل أن تسقط من السيارة، أو «قبل أن ترمي بنفسها»، وفق رواية زوجها الذي قال إنه فوجئ برنا ترمي بنفسها من السيارة أثناء قيادته لها، من دون أن يتنبه لفعلها لأنه كان مشغولاً في الحديث على الهاتف. وهي رواية لم تُبعد عنه شبهة الاتّهام، ما أدى الى توقيفه منذ وقوع «الحادث”.

 خمسة أطباء شرعيين أجمعوا على أن سقوط الضحية من السيارة لا يُفسّر إصاباتها الكثيرة.

الوكيل القانوني لعائلة رنا البعينو، المحامي عماد رحال، قال لـ «الأخبار» إنّ خمسة أطباء شرعيين كشفوا على الجثة خلال مراحل مختلفة، «وأجمعوا على أن سقوط رنا من السيارة وهي تسير بسرعة 30 كيلومتراً لا يُمكن أن يُفسّر حدوث كل هذه الإصابات وآثارها على جسدها». وأوضح أنّ القضية لا تزال في عهدة قاضي التحقيق الأول في بعبدا زياد مكنّا، وأنّه طلب الكشف على الثياب والبصمات والدم الذي وجد في السيارة، سعياً لتحويل الملف إلى النيابة العامة للادعاء على الزوج بالمادتين 547 و549 المرتبطتين بالقتل العمد، بعدما كان التوّجه الى الادعاء عليه بالمادة 550 عقوبات المتعلقة بالتسبب بموت إنسان من غير قصد القتل، سواء بالضرب أو العنف أو الشدّة أو بعمل آخر غير مقصود.
مصادر مُطّلعة على سير التحقيقات قالت لـ«الأخبار» إنّ الكاميرات أظهرت أن الزوج المُتّهم كان يقود السيارة بطريقة متعرّجة، «الأمر الذي يُرجّح انشغاله بتعنيف زوجته أثناء القيادة، وخصوصاً أن معظم الخدوش على جثة الضحية كانت على الجانب الأيسر، أي الجهة الأقرب إلى يد السائق».
معطيات أخرى ظهرت أثناء التحقيق تشير الى أن رنا البعينو قد تكون ذهبت ضحية عُنف أسري، إذ قالت العاملة المنزلية التي كانت تعمل لديها للمحققين إن الزوج كان يُعنّف زوجته دائماً، ما يتوافق وشهادة الأب الذي تحدث عن تعرّض ابنته للتعنيف وأنها كانت تخاف ترك منزلها لأن زوجها «قد يقتلها”.
إلّا أن وفاة رنا، الأم لثلاث فتيات، قد يكون سببها أكثر من «موجة» عنف كانت تتعرّض له «دورياً». إذ أوضحت مصادر مطلعة على الملف لـ«الأخبار» أنّ الضحية أبلغت أحد أقاربها بأن حياتها «في خطر» بسبب توقيفها شحنة من الكومبيوترات المحمولة والأجهزة الإلكترونية مرسلة من الخارج من أحد أقارب زوجها. ووفق المصادر نفسها، فإنّ الزوج «كان يستغلّ وظيفة زوجته ليرتّب بالتعاون مع أقرباء له في الخارج تهريب بضائع». وأكّدت أن أحد هؤلاء «عرض مبلغاً ضخماً من المال على أهل الضحية للتنازل عن القضية خشية توسّع التحقيقات”.

وكان البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي قد وجّه رسالة إلى عائلة الضحية رنا البعينو طالب خلالها  الدولة والقضاء بكشف حقيقة هذه الجريمة وإنزال أشد العقوبة بالقاتل ووضع حد بالقوة والردع لجرائم القتل المستسهلة كي لا تسود مكان الدولة والقضاء شريعة الثأر وتغطية المجرمين .

وأشاد البيان الصادر عن الراعي، بما تميزت به بعينو “من مهارةٍ وأمانةٍ بممارسة وظيفتها في الجمارك اللبنانية التي نسجت فيها أحسن العلاقات مع الإدارة ومع زملائها”.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.