أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

جورج يحرق نفسه بسكب البنزين على جسده

firefighters.jpg
مشاركة

ظاهرة بدأت تنتشر في لبنان

أقدم المواطن جورج.خ (مواليد 1955 الرميل-بيروت) على سكب مادة البنزين على نفسه وإضرام النار أمام نقطة التفتيش التابعة لقوى الأمن الداخلي عند مدخل بوابة قصر عدل بيروت الرئيسية إحتجاجا على عدم البت بدعوى عالقة لدى المحكمة.
وسارع عناصر الدرك الى إطفاء النار التي اندلعت بجسمه قبل أن يغيب عن الوعي ويقع أرضا.
وطلب المحامي العام الإستئنافي في بيروت القاضي رجا حاموش من فصيلة قوى الأمن الداخلي في طريق الشام المباشرة بالتحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث، في ما نقل عناصر الصليب الأحمر المصاب الى مستشفى “الجعيتاوي” لتلقي العلاج.
وأفاد شهود عيان كانوا في المحلة أمام نقطة التفتيش، أنه كان يردد كلاما غير مفهوم بإستثناء جملة “إعطوني الدواء”.

وفيما بعد أوضح المكتب الإعلامي لوزير العدل ألبرت سرحان أنه “نحو الساعة الثامنة من صباح يوم الجمعة الواقع فيه 6/9/2019، فوجىء عناصر الأمن المولجون حراسة قصر العدل في بيروت بإقدام المدعو جورج.م.خ على إضرام النار بنفسه أمام مدخل قصر العدل، فسارعوا الى إطفاء النار والإتصال بالصليب الأحمر الذي نقله الى مستشفى الجعيتاوي للمعالجة”.
وأكد في بيان أنه “تم فتح محضر عدلي بالحادثة تحت إشراف المحامي العام الإستئنافي المناوب في بيروت القاضي رجا حاموش الذي كشف على مكان الحادث وقام بالإجراءات القانونية اللازمة”.

في أوائل السنة الحالية،  توفي المواطن (ج.ز) بعدما اضرم النار في نفسه في باحة مدرسة بكفتين، إحتجاجا على عدم إعطائه إفادة مدرسية لنقل ابنته من المدرسة التي تدرس فيها الى مدرسة اخرى، وذلك بسبب سوء وضعه المادي وتراكم القسط المدرسي المتوجب عليه.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.