أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع…”

BIBLE
By Doidam 10 | Shutterstock
مشاركة

الأربعاء الثالث عشر من زمن العنصرة

إنجيل القدّيس لوقا ١٤ / ٧ – ١١

لاحَظَ يَسُوعُ كَيْفَ كَانَ المَدْعُووُّنَ يَخْتَارُونَ المَقَاعِدَ الأُولى، فَقَالَ لَهُم هذَا المَثَل:
«إِذَا دَعَاكَ أَحَدٌ إِلى وَلِيمَةِ عُرْس، فَلا تَجْلِسْ في المَقْعَدِ الأَوَّل، لَرُبَّما يَكُونُ قَدْ دَعَا مَنْ هُوَ أَعْظَمُ مِنْكَ قَدْرًا،
فَيَأْتي الَّذي دَعَاكَ وَدَعَاهُ وَيَقُولُ لَكَ: أَعْطِهِ مَكَانَكَ! فَحِينَئِذٍ تُضْطَرُّ خَجِلاً إِلى الجُلُوسِ في آخِرِ مَقْعَد!
ولكِنْ إِذَا دُعِيتَ فٱذْهَبْ وٱجْلِسْ في آخِرِ مَقْعَد، حَتَّى إِذَا جَاءَ الَّذي دَعَاكَ يَقُولُ لَكَ: يا صَدِيقي، تَقَدَّمْ إِلى أَعْلَى! حِينَئِذٍ يَعْظُمُ شَأْنُكَ فِي عَيْنِ الجَالِسِينَ مَعَكَ.
لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يُوَاضَع، وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع.»

التأمل: “وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع…”

أعلم يا رب أنك تحب المتواضعين، الذين ينحنون أمام محبتك، لكن العالم يدوس على المتواضع… أنت يا رب تنظر إلى المتواضع كدليل قوة وتفوق بشري، أما العالم فينظر الى المتواضع كدليل ضعف وانحدارٍ بشري!!..

يا من كنت وديعاً ومتواضع القلب علمني أن أكون مثلك وديعاً ومتواضعاً لأجد الراحة لنفسي  (متى ١١ / ٢٩).

علمني يا رب أن التواضع ليس ضعفاً على الإطلاق، فأنت مثال التواضع ولم تكن ضعيفاً أبداً… فمن مثلك ثار وواجه الظلم والظالمين وتكلم بشجاعة لا مثيل لها وهو يواجه الموت… لم أراك يوماً تختار المقاعد الاولى، لكنك كنت الاول دائماً في التقدم نحو المريض والمعوز والضعيف والمهمش والمبعد…

أنسى يا رب أنّي من طين وأنت الخزّاف، أنسى أن المتواضع يكون كالطين اللين بين يديك، وكلما ازداد تواضعا تحوّله إلى إناء جميل يعكس مجد الخالق وجماله غير المحدود…
أنسى يا رب أن المتكبر يكون كالطين اليابس القاسي، الذي لا يصلح إلا للتكسير والتحطيم!!. أنسى أنه قبل “التحطم الكبرياء، وقبل التعثر تكبر الروح” (أمثال ١٦ / ١٨)‏.

أنسى يا رب أنه كلما ازداد الانسان تواضعاً ازداد طاعة وقداسة. وأن القديس شربل وهو أحد أشهر قديسيك في العصر الحالي كان متواضعاً كبيراً وطائعاً إلى حد الجنون. قرأت ما كتب عنه أحد الرهبان وهو من معاصريه، وصليّت في سرّي أن أكتسب بعضاً من فضائله… فأعطني يا رب أن أكون عاملاً بسيطاً في حقلك، أقبل بفرح خدمتي البسيطة، ووظيفتي مهما كانت، أتقبّل حمل النهار وثقله دون تذمر، أعيش مع عائلتي بفرح وسرور وأشاركها لحظات الفرح والحزن معتبراً أن الوقت الحاضر هو نعمة منك يا رب قد لا تتكرر…

فيا يسـوع الـوديـع والمتواضع القـلـب، إجعل قلبنا مثل قلبك. آمين

نهار مبارك

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.