أليتيا

صلاة طلب القوّة من العذراء سيّدة الأحزان للوقوف الى جانب طفلك خلال معاناته

SICK CHILD
Shutterstock
مشاركة

هذه الصلاة تترك نعمة اللّه تدخل القلب دون استئذان

يُضطر الأهل في بعض المحطات رؤية أولادهم يتألمون. قد تكون هذه التجربة مؤلمة جداً كما وقد تهز ايماننا.

من المفيد في تلك الأوقات الإستعانة بسيدة الأحزان التي اختبرت قساوة رؤية طفلها يتألم أمام عينَيها. لم تستطع القيام بشيء لتمسح دموع ابنها وكانت خائرة القوى عندما حمل هو الصليب!

ومع ذلك، تحلّت بقوة عظيمة وأمل وسط الظلمة. لم تخسر ايمانها باللّه وفكرت بمعنى ذلك كلّه في قلبها.

إن كنت بحاجة الى القوة حالياً، اليك هذه الصلاة التي تترك نعمة اللّه تدخل القلب دون استئذان.

“يا أم الأحزان، حضنت يسوع بين ذراعَيك بعد أن أُنزل عن الصليب باكيةً منتحبةً لكن بقوة، مشاركةً إياه آلامه وبعناية كبيرة.

نكرمك ونمجد ايمانك وقبولك للحياة التي أعدها اللّه لك. نمجد رجاءك وثقتك بأن اللّه سيُحدث أموراً رائعة. نمجد محبتك ومشاركتك يسوع أحزان آلامه.

يا أيتها القديسة مريم، نريد أن تكوني مثالاً لنا وان تقفي الى جانب كلّ أولادك الذين يحتاجون الى العزاء والمحبة.

يا أم اللّه، كوني الى جانبنا في لحظات المحن والتجارب وفي احتياجاتنا الكثيرة. صلي من أجلنا الآن وفي ساعة موتنا.

آمين.”

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً