أليتيا

تبرّعت بكليتها لشخص لا تعرفه واكتشفت أنها ليست الوحيدة

مشاركة
أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) قرّرت امرأة أميركية تُدعى ستايسي دونوفان أن تتبرع بإحدى كليتيها لمريض يقطن على بعد 2400 كلم من مكان إقامتها.

 

فقد قرأت الدعوة إلى التبرع في إحدى المجلات. لكن كان عليها أن تُقنع زوجها بذلك. فقد أظهر رفضه للأمر نظراً إلى خطورته.

 

وبعد أن حصلت على موافقته، خضعت ستايسي للفحوص اللازمة. وتبيّن أنه يمكنها التبرع بكليتها لشخص لم تلتقه يوماً من سان دييغو.

 

وبعد أن تمّت العملية بنجاح، تبين أنّ ذلك لم يكن سوى بداية لقصص أخرى. فقد تبرّعت زوجة رجل سان دييغو بدورها لشخص آخر. ودفع هذا شخصاً ثالثاً إلى منح كليته لمريض ثالث. ووصل عدد المتبرعين بكلاهم بعد ذلك إلى 7.

 

وعادت ستايسي لتمارس حياتها بشكل طبيعي. وهي تحاول إقناع أفراد عائلتها بالتبرع. إلا أنها لم تلتق الرجل الذي منحته كليتها.

 

لكنها تلقت رسائل من أفراد عائلته وعلمت أنه أب وجد. وقد أشار أحد أحفاده إلى أنه أصبح قادراً على الذهاب إلى الشاطئ برفقتهم. كما كتبت زوجته: «كان يجلس في الغرفة ويتألم بشكل دائم. لكنه بفضلك أصبح شخصاً آخر».

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً